2018/05/17 02:05
  • عدد القراءات 2810
  • القسم : رصد

السبهان والخنجر.. لعبة "المفردة" لن يلعبها معكم العراقيين

بغداد/المسلة: بعد أن غرّد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين 14 ايار 2018، في شأن التأسيس لحكومة تكنوقراط، خالية من التحزب، منتقيا مفرداته من أسماء الائتلافات والكتل في نية وطنية، قصْد الشمولية، وعدم الاقصاء، تصيّدَ في الماء العكر، بطريقة مكشوفة وساذجة، السفير السعودي السابق في العراق، وزير الدولة لشؤون الخليج العربي، في الخارجية السعودية ،ثامر السبهان، ليرد على الصدر، متظاهراً الانسجام معه، مستخدما ذات المفردات التي تدل على أسماء كتل وائتلافات، لكن لغرضٍ في نفس يعقوب، ومحاولة لدق اسفين الفتن، وشق الصف الشيعي، لينسجم معه – ليس صدفةً – داعم الإرهاب خميس الخنجر، في تغريدة بذات الأسلوب ونفس النمط، في توظيف أسماء الكتل، كرسائل سياسية غرضها ينسجم مع السبهان في  محاولة لاستفزاز العراقيين لاسيما المكون الأكبر، معتقدا انه بذلك سوف يحقق اغراضه الدفينة.

العراقيون يقولون لكم: ان (سائرون) يمضي الى ( النصر) وتحت لواء (الفتح) وعلى نهج النظام و(القانون) والاستحقاق الانتخابي، في مسيرة على هدي (الحكمة)، والنهج القويم، وسترون ان هذه القوى الخيرة، ستجتمع في (مؤتمر) وطني، ينتج حكومة لا مكان فيها للفساد والمحاصصة.

التيار الصدري، وزعيمه مقتدى الصدر بإرث عائلته الجهادي، ومبادئه الصلبة، ووعيه لمحاولات استثمار خطابه الى غير ما يقصِد، سوف يحوٌل دون تحقيق اهدافكم الشريرة، التي تسعى الى تكريس التفرقة بين أبناء المكون الأكبر تمهيدا، لتجزئة العراقيين الى قوميات وطوائف متناحر.

الإرهاب الذي دعمتموه طوال سنين لم ينفعكم، فكيف يفيدكم التلاعب بمعاني المفردات بهذا الشكل الفاضح.

المسلة


شارك الخبر

  • 16  
  • 5  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (1) - قاهر الوهابية والبعثية
    5/15/2018 12:47:34 AM

    وما العجب في ان يؤيد السبهان الوهابي وخميس الارهابي مقتده ،فكل العالم بات يعلم ان مقتده احيا عظام الرمم البالية ونفخ فيها الروح بغضا بالنجف وحوزتها التي ناصبها العداء المعلن ،فالحزب الشيوعي الذي هو رمة بالية أعاد اليه مقتده الروح وأحياه وبالطبع من أحب وشارك قوم عملهم حشر معهم فالوهابيون والشيوعيون واتباع خميس الخنجر من الدواعش أعداء الله ورسوله وال بيته الاطهار والبعثيون الذين ترشحوا في قائمة مقتده امثال البعثي الطائفي مضرشوكت وغيره كلهم أعاد مقتده تأهيلهم ليتحكموا بمقدرات الشيعة قبل غيرهم،وهذا امر دفين في اعماق نفس مقتده التي جُبلت على العداوة الشديدة لكل ماله صلة بالمرجعية والشيعة،أما ذريعة انه يعادي ايران (ولا ادري لماذا يعاديها وهي الدولة الشيعية الوحيدة في العالم كما لا اجد تفسيرا لمولاته للسعودية وهي الدولة الوهابية الناصبية)ويعادي نوري المالكي والحشد الشعبي ورجالاته فكل ذلك لا يعطيه مبررا منطقيا لان يتحالف مع الملحدين عُبَّاد ماركس او التكفيريين عُبَّاد بن تيميه او البعثيين امثال مضر شوكت وخميس الخنجر وغيرهم،المسالة أعمق من ذلك بكثير وحتما ان المرء مع مَن يحب وهولاء احباب مقتده ،اما الاقوال بمعادة البعث وغيره فالحقائق تدحضها .كلنا ضد عودة المالكي وغيره ممن فشلوا في حكم العراق ولكننا لانجعل ذلك سببا لان نتحالف مع السعودية والخنجر البعثي والشيوعيين الذين انقرضوا الا في قائمة سائرون فأنهم احياء يرزقون.وطبيعي سيسأل من تحالف مع كل هؤلاء المنحرفون امام الله تعالى وعليه إحضار الجواب يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   5
  • (2) - صگار البعثية
    5/15/2018 12:51:33 AM

    ثامر السبهان أليس هو مَنْ اسماه سماحة السيد حسن نصرالله بالزعطوط!!!!فلماذا تهتمون بكلام الزعاطيط ،وهم كثر ،.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (3) - الرافضي
    5/15/2018 12:53:53 AM

    يبدو اننا الشيعة في كل زمان لدينا شلمغاني .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (4) - أهل الاحساء والقطيف
    5/15/2018 1:04:47 AM

    يمعودين اذا بس تغريدات من الخنجر الارهابي والمطرود الوهابي السبهان فالمسألة سهلة وانما الخوف كل الخوف ان يرسل سماحة قائد سائرون مليشياته الى اليمن للمشاركة في إرجاع الشرعية لعدو ربه منصور وحليفه الدب الداشرضد الحوثيين المساكين الذين كل جريمتهم انهم اتباع ال البيت عليهم السلام في وسط وهابي تكفيري.كما نتخوف من تأييده لقمع البحرينيين من نظام ال خليفة التكفيري خاصة وان سماحته بارك لابن سلمان (ضمناً)في لقاءه الأخير معه إعدام الشيخ الشهيد نمر النمر قدس الله نفسه الزكية .بلوة يا عراقيين وطاحت عليكم.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •