2018/05/24 21:07
  • عدد القراءات 2272
  • القسم : رصد

فضيحة الداعية عمرو خالد: "دولارات الدجاج".. متاجرة واضحة بالدين

بغداد/المسلة:  لا تزال حالة الجدل مستمرة إزاء “سقوط الهاوية” الذي وقع فيه عمرو خالد، بعد إعلانه لصالح شركة دجاج.

وفي تطور جديد، كشفت وسائل إعلام مصرية الأجر الذي تقاضاه الداعية المثير للجدل إزاء مشاركته في هذا الإعلان.

وقالت صحيفة الوفد، المقربة من السلطة، نقلًا عن مصادر مطلعة في شركة الدواجن، أنّ عمرو خالد تقاضى 200 ألف جنيه (نحو 12 ألف دولار)، مقابل تأدية الإعلان.

وأضافت المصادر أنّ الشركة ستصدر بيان اعتذار للشعب المصري عن الإعلان، لافتة إلى أن مدير الشركة رفض فكرة الإعلان، غير أن إدارة التسويق أصرت عليها، قبل أن تقوم الشركة في وقت لاحق بحذف الإعلان عن حساباتها في التواصل الاجتماعي.

ومؤخرًا، ظهر عمرو خالد في إعلان للدواجن، وهو ما أشعل مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، واصفين مشاركته بـ”الفضيحة”، حيث قال فيه: “لن ترتقي الروح إلا لما جسدك وبطنك يكونوا صح مع الدجاج”.

وأضاف: “هذا سيجعل صلاة التراويح وقيام الليل أحلى”، ما اعتبره العديد من المتابعين استغلالًا للدين في مسائل تجارية وترويجية تافهة.

وكالات

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 9  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (1) - عبد الله العراقي
    5/24/2018 10:27:19 PM

    يقيناً عندما تكن الأسس التي يبنى عليها البناء عوجاء فإن النتائج ستكون عوجاء وخرقاء ومغلوطة، وبخاصة اذا كان البناء يخص الدين ،فمثل هذا الممثل وأشباهه استغفلوا الشباب فقط لان ألأسس الدينية لديهم بمجموعها خاطئة و بعيدة عن الاسلام الصحيح بل وتعادي النبع الصافي الذي أمر الله تعالى بإتباعه حتى لانضل ابدا.قال الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله):إني تارك فيكم الثقلين ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابد ،كتاب الله وعترتي أهل بيتي )الحديث الكريم . والسؤال هل عمر خالد سامع او قارئ هذا الحديث !!!!يقينا لم يقرأه واذا قرأه لم يفهمه او يحرفه تبعا لمن يدفع له اكثر. عجبي!!!!!.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (2) - ابو رامي
    5/25/2018 5:50:50 AM

    بالحقيقة من يطلق عليهم دعاة جوهرهم واحد ولكن كشفهم يحتاج متابعة وسرعان ما يقعون في اول اختبار.. المتاجرون بـاسم الدين اكثر من الهم على القلب (كما يقول المصريون) وهم الاشد خطرا على معتقدات الناس فمن خلالهم يؤمن غالبية الناس أو يكفرون. وكما يقال - أبعد عن الشر وغني له.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •