2018/05/27 13:31
  • عدد القراءات 2747
  • القسم : المواطن الصحفي

أكذوبة مدارس الخنجر في الإقليم.. بغداد والدول تدفع.. والخنجر يقبض

بغداد/المسلة:  كتب وليد الطائي.. مدارس الرصافي شيدها المشروع العربي بتمويل قطري اماراتي، الهدف منه ايجاد مناخ تعليمي لأبناء المهجرين والنازحين في كردستان.

الجهة المشرفة على هذا الأمر هو حزب المشروع العربي اي انها ليست عملا انسانيا ولا فضل لمتفضل ولا تبرعا من رجل اعمال وصاحب مشروع سياسي كما اشيع، بل هدية من دولة الامارات العربية وقطر لابناء المحافظات السنية النازحين من مدنهم الى كردستان....ولكن المشروع العربي سرق تمويلاتها واحتال على الاماراتيين والقطريين والعراقيين في آن واحد..

استولى القائمون على المشروع على التمويلات المرصودة لها بعشرات ملايين الدولارات سنويا لتتحول إلى الرصيد الشخصي لأمين عام المشروع خميس الخنجر ثم لتقدم فواتير مزورة الى جهة التمويل من أجل تبرير تلك السرقات الضخمة.

مباني هذه المدارس في اغلبها عبارة عن "جملونات" مخازن مستأجرة تقع في أطراف مدينة اربيل بعد الشارع 100، تم تحويلها إلى صفوف دراسية.

ويتقاسم المبنى ثلاث مدارس لثلاث أوقات متعاقبة وبواقع ساعتين فقط لدوام المدرسة الواحدة.

بينما الفواتير المقدمة لدولة الامارات العربية المتحدة ولقطر تقول ان لكل مدرسة مبناها الخاص المنفصل، كذبا وتزويرا، وبذلك يتقاضى اصحاب المشروع العربي أجور 15 مبنى بالتمام والكمال بدل المباني الخمسة البائسة ولكم ان تتخيلوا حجم المبالغ المسروقة وفروقات الأسعار، 125 مليون درهما اماراتيا سنويا.....اي 40 مليون دولار!

هذه هي الميزانية السنوية التي يستلمها حزب المشروع العربي من الإمارات فقط بحجة صرفها على مدارس الرصافي في كردستان بينما الحقيقة تقول ان هذه المدارس لا تكلف سوى مليون دولار فقط سنويا هذا في اكثر الحسابات اسرافا، ما يعني أن قيادات حزب المشروع العربي يقسمون الميزانية الى 3 بالمئة للمدارس والطلبة، و97 بالمئة ونص في جيوبهم الخاصة

تجهيز الرحلات المدرسية للطلاب

لم يتكلف قادة حزب المشروع العربي سوى شراء ثلاثة بالمئة فقط من حاجة المدارس وعددها الف رحلة سعر الواحدة 17 دولار فقط أي ان كل الرحلات بلغت كلفتها سبعة عشرة الف دولار، اما باقي احتياجات المدارس فقد تم تجهيزه من مديرية تربية الانبار بالاتفاق مع مدير عام التربية فيها.

ولكن الفواتير المقدمة لدولة الامارات تذكر انها ثلاثين ألف رحلة بسعر 40 دولار للرحلة الواحدة.

احسبوا الفرق كي تعرفوا حجم السرقة!

المدراء والمشرفون والمدرسون

غالبيتهم من ملاك وزارة التربية ( مديرية تربية الانبار ) الذين هجروا ضمن العوائل النازحة الى كوردستان وجميعهم يستلمون رواتبهم الشهرية من وزارة التربية، لكن قيادات حزب المشروع العربي بدهاء اللصوص وفهلوة النصابين يختارون عددا محدودا منهم ليمنحوهم راتبا شهريا مقطوعا إضافيا قدره مائتي دولار حتى يشاع ان المعلمين والمدرسين في مدارس الرصافي يقبضون رواتبهم من حزب المشروع العربي.

 الفواتير المقدمة إلى دولة الامارات تذكر أن راتب المدرس الواحد هو الف وخمسمائة دولار شهريا، لذلك، يستلم حزب المشروع العربي اكثر من نصف مليون دولار شهريا باسم المدرسين.

احسبوا الفرق واعرفوا حجم السرقة

زي الطلبة الموحد

وهو اكذوبة اخرى من اكاذيب حزب المشروع العربي في مدارس الرصافي حيث لا يوزع الا عدد محدود جدا من الزي المدرسي على طلاب بعض الصفوف كي يظهروهم به في المناسبات والاحتفالات ويلتقطون لهم الصور حتى يقنعوا جهة التمويل ان هناك مبالغ مصروفة على الزي الموحد لجميع الطلبة وتقدم الفواتير على اساس ثلاثين ألف زيا موحدا لكل سنة دراسية بين ما تشير الارقام الحقيقية الى ان مستلمي الزي الموحد لا يتعدون الف طالب فقط من كل المراحل.

سيارات نقل الطلاب

يدعي حزب المشروع العربي انه خصص مئات السيارات لخطوط نقل للطلاب ذهابا وايابا بينما الواقع يقول انها بضعة سيارات خاصة ( كوسترات) يدفع اجورها الطلاب انفسهم بمبلغ 25 الف دينار شهريا ثم تقدم الفواتير لدولة الامارات العربية لتقول انها مئات سيارات النقل مخصصة (مجانا).

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •