2018/05/28 13:50
  • عدد القراءات 3760
  • القسم : رصد

المسلة تحاور العبودي: البولاني يسعى للحصانة لإنقاذ نفسه من ملفات الفساد

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: اعتبر الناطق باسم حركة عصائب أهل الحق، نعيم العبودي، ‏الإثنين‏، 28‏ أيار‏، 2018، الاتهامات التي توجه الى الحركة خصوصا وفصائل الحشد الشعبي عموما بانها لغة "العاجز والفاشل"، مشددا على ان جواد البولاني متهم بملفات فساد وصاحب سجل في الاخفاقات عندما كان يدير وزارة الداخلية، و انه يسعى الى الحصانة البرلمانية لخشيته من المحاسبة.

وقال العبودي في حوار أجرته "المسلة" معه، أن "هذا الفشل الكبير في الحصول على الاصوات كان من ثمار وعي الناخب العراقي الذي اصبح على مستوى المسؤولية الكبيرة من خلال تشخيص العنصر الفاشل، وان الشعب العراقي هو الذي اقصى هؤلاء المقصرين والفاسدين"، مؤكدا على ان "اتهامات البولاني لا قيمة لها، ولا تعدو كونها محاولة للفت الانظار من قبل أولئك الذين خسروا الشارع العراقي".

وركز العبودي في حديثه على ان حركة عصائب اهل الحق ستتخذ كافة الاجراءات القانونية لهذه الاتهامات التي لا دليل عليها.

واعتبر العبودي ان "مثل هؤلاء ثبت فشلهم الذريع في ادارة المؤسسات الحكومية، فضلا عن تورطهم في الفساد".

 وردّت حركة عصائب أهل الحق، ‏الأحد‏، 27‏ أيار‏، 2018، على الاتهامات التي أطلقها النائب عن التحالف الوطني، جواد البولاني، بحقها وحق أمينها العام قيس الخزعلي، بشأن قيامها بتزوير نتائج الانتخابات وسرقة أصوات الناخبين، فيما هدّدت باتخاذ كافة الاجراءات القانونية بحق الأخير.

وقال القيادي في "الصادقون" عبدالامير حسن علي التعيبان الدبي، لـ"المسلة" ردا على اتهامات البولاني التي وصفها بـ"الترهات" ان "من المخجل والمعيب ان تصل المزايدات لدى البولاني، ان يوجّه التهم الغير مبررة الى حركة عصائب أهل الحق واتهامها بالتزوير".

وقال الدبي: كان الاحرى بالبولاني ان يراجع أسباب فشله في ادارة وزارة الداخلية سابقا واستفراد عدنان الاسدي الوكيل الأقدم للوزارة في التصرف دون الالتفات الى رأي وزير الداخلية حينها او حتى تنفيذ اوامره كوزير".

وزاد في القول "كان على البولاني ان يبحث في أسباب استبعاده عن رئاسة لجنة الاستثمار في مجلس النواب، والأسباب وراء ذلك التي يعرفها البولاني، ويخشى ان يفصح عنها"، فيما افاد مصدر نيابي ان الفساد كان وراء استبعاد البولاني عن اللجنة.

وأردف: "كان عليه ان يبحث في ملف فساد المقربين منه في مكتب وزير الداخلية السابق، وعليه ايضا ان يراجع نفسه فيما يخص اللجنة الرباعية المدعومة من قبل السعودية وقطر والإمارات واسرائيل في انتخابات 2010  وبشهادة اعلامي معروف ولدينا كافة الأدلة التي تؤكد ذلك".

واعتبر الدبي ان "من حق حركة العصائب، اتخاذ كافة الاجراءات القانونية بحق البولاني، في باب القذف والتشهير والتسقيط بحق الحركة وأمينها بدون مبرر ودليل".

واتهم النائب عن التحالف الوطني جواد البولاني، في وقت سابق من السبت الماضي، حركة عصائب اهل الحق وأمينها العام قيس الخزعلي بـ"تزوير" النتائج الانتخابية.

وشهد العام 2016 استدعاء النزاهة للبولاني في مركز امني للتحقيق معه في قضية ملف الفساد في ملف أجهزة كاشف المتفجرات.

وقال المصدر لـ"المسلة" إن "هيئة النزاهة اودعت جواد البولاني في مركز كرادة مريم للتحقيق معه حول قضية الفساد في صفقة شراء أجهزة كاشف المتفجرات".

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "البولاني سلم نفسه الى هيئة النزاهة".

وصدرت في الثالث من شهر أيلول 2016 مذكرة قبض بحق "وزير الداخلية السابق"، جواد البولاني على خلفية فضيحة صفقة أجهزة الكشف عن المتفجرات المزيفة رفقة وكيل وزير الداخلية للاستخبارات والتحقيقات الاتحادية أحمد الخفاجي.

وجاءت هاتان المذكرتان استكمالاً لمحاولة كشف ملابسات هذه القضية التي كبّدت العراق خسائر كبيرة بالأرواح والمال، كما صدرت اوامر بمنع البولاني والخفاجي من السفر حتى انتهاء التحقيقات.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •