2018/06/03 12:37
  • عدد القراءات 1349
  • القسم : تواصل اجتماعي

الى جماعة "لو كان بابا صدام لما تجرأت تركيا"

بغداد/المسلة:  كتب مؤيد بلاسم: الى جماعة "لو كان بابا صدام لما تجرأت تركيا على إقامة سد وقد هددهم ذات مرة ببطارية صواريخ" ..

كل السدود التركية التي انشأت في تركيا على دجلة والفرات تمت في ايام حكم النظام السابق.. فقد اقامت تركيا على نهر الفرات سدّ كيبان عام 1974 و سدّ قرقايا عام 1986، وفي عام 1990 أنجزت (سد أتاتورك) وهو من السدود الكبيرة في العالم إذ تبلغ طاقته الخزنية بحدود (48) مليار م3.

وفي عام 1994 أكملت تركيا المرحلة الأولى من مشروع لأطول نفق إروائي من نوعه في العالم (نفق أورفة) الذي يأخذ المياه من خزّان سدّ أتاتورك إلى مسافة بعيدة لإرواء أراضٍ تقع خارج نطاق حوض الفرات.

ويجري حالياً إنشاء سدّين جديدين على نهر الفرات وعلى مقربة من الحدود التركية ـ السورية، هما سدّ (بيره جك) و سدّ (قرقاميش) حيث سيتاح لتركيا بعد إكتمال هذين السدّين التحكّم شبه المطلق بمياه النهر.

أمّا على نهر دجلة فقد أنجزت تركيا في عام 1997 سدّي (كيرال كيزي ودجلة) على روافد النهر، وأعلنت عن مباشرتها إنشاء سدّ (ألي صو) على المجرى الرئيس للنهر. وتشير التقارير المنشورة عن مؤسسة مياه الدولة التركية أن إجمالي الأراضي المرواة حالياً ضمن مشروع (GAP) تبلغ حوالي 14500 هكتار فقط، منها 8 ألف هكتار ضمن حوض نهر الفرات و 6.5 ألف هكتار ضمن حوض نهـر دجلة.

وتستهدف تركيا إرواء 1.091 مليون هكتار ضمن حوض نهر الفرات 0.602 مليون هكتار ضمن حوض نهر دجلة. علماً بأن هناك مساحة قدرها حوالي 537 ألف هكتار شمال سدّ أتاتورك تروى من نهر الفرات وبذلك يبلغ مجموع المساحة المقرّر إرواؤها (في التطوير الكامل لمشاريع التخزين والري على حوض الفرات في تركيا) 1.628 مليون هكتار.


شارك الخبر

  • 13  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •