2018/06/08 13:45
  • عدد القراءات 425
  • القسم : تواصل اجتماعي

يوجد ما هو أهم من التزوير في الانتخابات ...

بغداد/المسلة:  كتب موسى فرج: 
-موازنة العراق لعام 2018 تم اعدادها على أساس 46 دولار للبرميل الا ان السعر الذي باعت به وزارة النفط هو 69,932 يعني 70 دولار للبرميل في نيسان الماضي حسب بيان الوزاره " وقد ارتفع سعره عن ذلك لاحقاً"..وبما أن الكميات المصدره قريبه من الكميات المتوقعه في الموازنه 3,888 ثلاثة ملايين و888 الف برميل يومياً...


فإن الإيرادات الفعلية عن بيع النفط خلال الأشهر الماضية تزيد عن المخمنة بنسبة 34% .... 


-العجز المقرر في موازنة 2018 بلغ 12 ترليون دينار في حين أن الزيادة الفعلية في واردات النفط تبلغ 31 ترليون دينار ..يعني لا يوجد عجز بل بالعكس يوجد فائض يفوق بنسبة 150% من العجز المخطط ... 


في هذه الحاله : لا يوجد أي سبب للتقشف  

وهذه ردود الافعال:

نسي صاحب المنشور ان البلاد مكبلة بديون بمئات المليارات، فضلا عن اسبقية الدفاع عن البلاد ضد الارهاب الذي لم ينته بعد، فضلا عن المئات من المشاريع الاستراتيجية الملحة التي تنتظر التنفيذ والتي لها علاقة  بمستقبل صحة المواطن والخدمات المقدمة له بدلا من زيارة الرواتب  وصناعة فرص عمل وهمية لافائدة منها.

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (1) - سعاد حسني
    6/8/2018 9:55:14 AM

    تكملة الى ردود الأفعال ؛اذا الحكومة ترفع التقشف وتعين الخريجين وتهتم بالتعليم والصحة ورفاهية الناس فإنها ستكون حكومة منحرفة عن نهج .......... الاسلامية وشركائه في السلطة منذ٢٠٠٣والقائم على السرقة والإثراء الشخصي من المال العام والتعويض بالمليارات عن سنوات الضياع ايام السبح والخواتم والحملدارية والتسكع بأبواب السفارات. كلا وألف كلا لرفاهية العراقيين ونعم للعقارات في دبي ولندن للمسؤولين المؤمنين الصالحين الذين أبداً مو...... و......ين .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •