2018/06/12 09:55
  • عدد القراءات 464
  • القسم : تواصل اجتماعي

من التراث العراقي.. الشاعرة غنمة شرماهي البديرية

بغداد/المسلة:  كتبت سلامة الصالحي:

 شاعره ذاع صيتها في زمانها ، وهي الشاعرة غنمة شرماهي البديرية والتي كانت تسكن مع عشيرتها ال عليوي من ال بو خلف في الاراضي التي تحادد ذي قار 
وقد شهدت غزو عشائر ال سعدون والمنتفك لاراضي عشيرة ال عليوي عام 1891 وتميزت بالاهزوجه لابناء عشيرتها ومن هنا اكتشفت موهبتها الشعريه وكانت تتميز باسلوب قوي ومميز واستعمال مفردات لم تعد موجوده 
ومن اشهر قصصها هو تعقيبها ومجاراتها للشاعر والفقيه محمد سعيد الحبوبي في قصيدته التي مطلعها (اسقني كأسا وخذ كأسا اليك /فلذيذ العيش ان نشتركا ) وقد ارسلت له الرد معقبه ومعاتبه 


اتهنى باول كاس والثاني اليه:::::: ارضه بلذيذ العيش نشرك سويه 
فاعجبه الدارمي وقال غنمه الها حك بهاي وكرمها في حينه


ويقال ان الناس كانو يزتون الميت في منطقه تبعد عن القريه وتسمى مكان (الزتت )يعني يزتون المسافر لخارج القريه وكانت بداية اللطميه في مجالس العزاء النساء تبتدي بكلمة (يي ها (وهي كلمه تستخدمها الملايه لتشد اللطم عند النساء .ولغنمه دارمي تقول فيه
راس المشد يي ها لطمتجن وياي ... للزتت ماتاناش ذاك المشه هواي
ولها دارميات قويه ومنها 


خيرتج المخلوك روحي الله يبلاج ::::عند الثلث نگلات وانتي برجه هواج 


وتعني انها خيرت روحها على كل المخلوقات فابت الا حبيبها وضلت تنتظره لحد الثلث نگلات وهي المسافه الي تفصل الجثمان المسجى عن اللحد .وقد رد الشاعر منهل هادي على هذا الدارمي وقال 
دم ولحم وعظام معجونه وياه ::::::شالوها بالتابوت مو حكها ترجاه 
واشهر دارمي لغنمه البديريه .
ماتنسمع رحاي بس ايدي ادير :::::اطحن بگايا الروح موش اطحن شعير
ومن قصص الشاعره غنمه البديره 
يقال انها بيوم من الايام كانت رايحه لمدينة عفك فاعترضها احد الرجال وكان يتغزل بيها ويعترض طريقها فقالت 


اشماله راعي الدار بالطارش ايعيل 
لوربع همي اعليك ماتگـدر اتشيل


ولها دارمي قالته اثناء فترة مرضها التي توفت بعده قائله 


((وكت المنازع كون كلكم تحظرون ::::: وي النعش حفاي يحبابي تمشون )) 


وقد سار عدد من شعراء ال بدير وعفك حفاة مع جنازتها الى النجف وعلى رأسهم الشاعر الاستاذ ياسر الصكبان وكان ذلك عام 1951
الرحمه والمغفره لروح الشاعره غنمه البديريه.....عن صفحة ابو طيف الشباني الشيباني

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •