2018/06/14 20:50
  • عدد القراءات 2218
  • القسم : رصد

هذا مصير مشاريع حكومة الطوارئ والمجلس العسكري بعد التحالفات الشيعية

بغداد/المسلة: اعتبر القيادي في ائتلاف الفتح كريم النوري، ‏الخميس‏، 14‏ حزيران‏، 2018 أن تحالف الفتح وسائرون، أبعَدَ احتمالات إلغاء الانتخابات أو تشكيل حكومة طوارئ أو مجلس عسكري لإدارة البلاد.

وقال النوري في حديث لـ"المسلة"، أن "اللقاء الذي جمع زعيم تحالف الفتح هادي العامري مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اسّس لتحالف أولي على أمل التحاق الآخرين" مؤكدا على ان "هذا الكيان الجديد لا يضع أية خطوط حمراء على التحاق الكتل الأخرى به".

ولخّص النوري رسائل التحالف الجديد ومعطياته، في النقاط التالية:

١- تحالف الكبار والأقوياء لتشكيل الحكومة.

٢- رفع الاحتقان والتوتر وإبعاد شبح الحرب الأهلية.

٣- استبعاد المجلس العسكري وحكومة الطوارئ.

٤- استبعاد خيار إعادة الانتخابات.

٥- التناغم الإيراني الأمريكي مع التحالفين باعتبار أن أمريكا رافضة لإعادة الانتخابات.

٦- إمضاء ورضا المرجعية المباركة.

٧- تحالف كتلتين يمتلكان قوة لا احد يستطيع خلافهما تأزيم الأوضاع.

٨- رفع دخان الحريق الذي خيم على نفوس العراقيين.

وأضاف أن "تشكيل هذا التحالف كان رسالة لانتشال الوضع العراقي من الأزمة الأخيرة، والاحتقان والتوتر الذي شهده الشارع العراقي، وكانت رسالة طيبة ستعمل على إبعاد طروحات إلغاء الانتخابات، أو تشكيل حكومة طوارئ أو مجلس عسكري لإدارة البلاد".

واعتبر تحليل ان حدة التوتر الذي أعقب انتخابات شابتها مزاعم تزوير، قد خفّت بعد قرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف الفتح، هادي العامري بالسعي إلى "حلول وسط" واعلان تحالف بينهما بهدف تشكيل الحكومة المقبلة.

وتابع أن "كلّ الكتل بما فيها السنية والكردية سوف تتحالف معنا، ونحن الآن بانتظار المصادقة على أسماء الفائزين".

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء 12 حزيران 2018، عن تشكيل تحالف بين سائرون والفتح لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان، وفيما عد حرق صناديق الاقتراع بأنه "جريمة نكراء"، أكد أن له "موقف" سيعلنه بعد إعلان النتائج.

وأكد عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، رعد الحيدري، الأربعاء 13 حزيران 2018، على أن تيار الحكمة على علم بتحالف سائرون والفتح.

وفي الوقت الذي اجتمع فيه رئيس ائتلاف الفتح هادي العامري وزعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر، زار وفد من الفتح برئاسة الشيخ قيس الخزعلي زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم.

ويرى مراقبون ان تحالف تكتلي الصدر والعامري، الذي أعلن في مدينة النجف المقدسة، يمنح المزيد من النفوذ للشيعة لدى تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 7  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (1) - البصراوي
    6/15/2018 7:58:28 AM

    فقدت الأمل بالعيش بكرامه في العراق. بعد ما نتحمّل اربع سنوات اخرى من تدخلات ايران المدمره في العراق ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (2) - البصراوي
    6/15/2018 7:59:19 AM

    فقدت الأمل بالعيش بكرامه في العراق. بعد ما نتحمّل اربع سنوات اخرى من تدخلات ايران المدمره في العراق ؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •