2018/06/21 10:59
  • عدد القراءات 3562
  • القسم : المواطن الصحفي

رد على أمانة بغداد: الفساد يعرقل مدينة العاب تضاهي مثيلتها العالمية

بغداد/المسلة: ردّت رسالة وردت الى "المسلة"، من مصادر ميدانية على تصريح مدير اعلام امانة بغداد، حكيم عبد الزهرة، ‏الجمعة‏، 15‏ حزيران‏، 2018، والتي كشف فيها ملابسات تهديم جدار مشروع مدينة العاب "سندباد لاند" في منطقة المشتل في بغداد، قائلا بان اصحاب المشروع يسعون الى إقامة مجموعة من المنشآت غير المصادق عليها رسميا ضمن خطط التصميم الاساسي لمدينة بغداد، ومؤكداً، على ان "اصحاب المشروع كانوا يعتقدون ان بحوزتهم مخططات ممكنة التنفيذ والتطبيق"، مبيناً، ان "كل عمل مخالف للتصميم الاساسي يرفع ويزال".

و افاد مصدر مطلع، ‏في 06‏ حزيران‏، 2018، بأن بلدية الغدير، شرقي بغداد، قامت بهدم سياج مشروع مدينة العاب "سندباد لاند" بدون سابق انذار.

اقرا ايضا : مدير بلدية الغدير والوكيل البلدي يٌجْهِزان على أكبر مدينة ترفيهية في بغداد

وكانت المصادر الميدانية، أعلمت "المسلة" عبر البريد، ان مدير البلدية، تجاوز على مشروع استثماري ترفيهي كبير في بغداد، حاصل على اجازة استثمارية، والسبب هو تعارض المشروع مع المصلحة الشخصية لمدير البلدية، فميا اكد المعنيون في الامر لـ"المسلة" ان تخريب المكان، وإزالة السياج تم من دون اخبارهم، بل ولا يوجد كتاب رسمي في هذا الشأن.

المسلة تنشر رد المصادر على تصريح عبد الزهرة:

ما علاقة التصميم الاساسي بالسياج؟ من وجهة نظر المعنيين في الموضوع فان رد السيد عبد الزهرة هو نوع من أنواع التحايل والتغطية على الفساد، بل ان الجهات البلدية التي قامت بهذا الفعل تسعى الى تبرير اعمالها بالالتفاف على الحقائق، ذلك ان المدينة هي من ضمن التصميم الاساسي لبغداد وهي مقامه منذ الستينيات، وهي مستثمرة كمدينة العاب.

نود ان نشير الى ان الإحالة تنص على انشاء مدينة العاب تضاهي المدن العالمية وانشاء مطاعم وكافتريات، لما لا يقل عن خمسة وعشرين الف شخص.

والسؤال هنا، كيف يتم ذلك من دون منشئات خدمية وترفيهية؟

ولماذا لم تصادق الأمانة على المخططات المقدمة اليها الى الان؟..

ابحث عن السبب تجد العجب، وليس وراء التسويف والمماطلة، الا العقود المريبة لجهات مستفيدة تسعى الى عرقلة كل مشروع لا يصب في مصالحها.

بريد المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 9  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - ابن الكرادة
    6/21/2018 12:39:39 PM

    فاقد الشيئ لا يعطيه!حكيم عبد الزهرة مع احترامنا له ،لكنه ابعد ما يكون عن الإحساس بالجمال والتطور والعمران الحضري ،فكيف لشخص .... غاية طموحه شارع مفروش بالسبيس يكون مسؤولا عن تطوير وجمال عاصمة مثل بغداد يقينا ستكون النتيجة ما عليه بغداد اليوم من تخلف جعلها تقبع في ذيل كل القوائم التي تتناول تصنيف عواصم الدنيا،فالرجل ومعه ذكرى علوش واخرون لا توجد لديهم أدنى فكرة عن جمال المدينة ومبانيها وحدائقها والنصب التذكارية فيها،فلا زلنا نذكر كيف صبغ حكيم عبد الزهرة نصب كهرمانة باللون الأصفر الفاقع وكيف شوه تمثال الرصافي وغيره كثير. يا سادة العاصمة بحاجة الى مسؤولين لديهم حس حضاري وإحساس بالجمال وقيمته لا بالتخلف او الحزبية كما هي مع حكيم وذكرى .يا حسرة على بغداد وهي بأيد غير امينة والكلام يشمل المحافظ .... حد النخاع عطوان العطواني الذي سيذهب حاملا .... الى برلمان الغفلة القادم.ومن هل المال حمل ياعراقي جمال.وسلامتكم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (2) - علي العنزي الوائلي
    6/21/2018 3:16:26 PM

    من المعلوم أن امانة بغداد من افسد الدوائر على وجه الأرض كيف تريدون منهم ان يقدمو مشروع يخدم الناس قبل أن يأخذوا عمولتهم امانة بغداد ضحت ب٣ مليار دينار قيمة إيجارات عبوة جميلة من أجل مصلحة شخص الله اعلم كم دفع لهم مقابل ترحيل العبوة إلى مكان مستأجرة ب٦٥ مليون دينار هل هؤلاء يستحقون المناصب التي يشتغلونها لقد دمروا كل شيء في هذا البلد بفسادهم ونحن ننتظر متى تمتليء جيوبهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •