2018/07/05 12:05
  • عدد القراءات 1934
  • القسم : ملف وتحليل

قيادي بالفتح: العامري لن ينسحب من التحالف مع سائرون.. والكتل الشيعية الى الاتحاد نحو الكتلة الأكبر

بغداد/المسلة: نفى القيادي في ائتلاف الفتح حنين القدو، ‏ ‏الخميس‏، 05‏ تموز‏، 2018 الأنباء عن نية زعيم التحالف هادي العامري بالانسحاب من تحالف سائرون، مؤكداً وجود الكثير من الشائعات المغلوطة، التي تهدف لتعقيد الأوضاع.

وقال القدو لـ"المسلة"، أنه "عقب اللقاء الذي جمع رئيس تحالف الفتح هادي العامري بزعيم التيار الصدر مقتدى الصدر، تمّ اللقاء بزعيم ائتلاف النصر رئيس الوزراء حيدر العبادي، وتمّ التحدث معه عن الانضمام للتحالف الكبير كما تمّ التحدث مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي في نفس الوقت، ولا نعتقد بوجود اعتراض كبير في هذا الشأن".

وزعمت صحف عربية نقلاً عن مصادر في تحالف الفتح لم تسمها أنه جرت تفاهمات سابقة مع الصدر من عدة نقاط أبرزها عدم ضم أي كتلة جديدة للتحالف بين "الفتح" و"سائرون" إلا بموافقة الطرفين، "لكن الصدر لم يلتزم بذلك"، وفق زعم الصحف.

ونفى القدو، الأنباء التي تحدثت عن نية العامري بالانسحاب من تحالف سائرون، مؤكداً "وجود الكثير من الشائعات المغلوطة، التي تهدف لتعقيد الأوضاع، وطرح الشكوك في موضوع التحالفات وعدم الثقة بين القوائم الانتخابية الكبيرة الفائزة في الانتخابات".

وكشفت مصادر، بحسب وسائل إعلام محلية، عن حصول تصدع في العلاقة بين زعيمي تحالف الفتح هادي العامري والتيار الصدري مقتدى الصدر عقب إعلان الأخير تحالفه مع رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي.

 وأضاف القدو، أن "القوائم الانتخابية الكبيرة الفائزة في الانتخابات، وخاصة الشيعية منها سوف تتحد، في كتلة برلمانية كبيرة من أجل الانفتاح على الآخرين، لتشكيل الحكومة القادمة على أساس البرنامج الذي سيتم وضعه من قِبل القوى الكبيرة الفائزة".

وتابع أن "أبواب الانضمام للتحالف مفتوحة لمن يرغب، وفق برنامج واليات عمل الحكومة، أو يبقى معارضاً داخل مجلس النواب العراقي".

وشدد على "ضرورة الالتزام بالدستور فيما يتعلق بكركوك والمناطق المتنازع عليها، وإعادة هيبة الدولة إلى كلّ المدن العراقية، وتشكيل حكومة وطنية كبيرة".

وكان مدير مركز القرار السياسي العراقي إحسان الشمري، ‏اعتبر في 29 ‏ حزيران‏، 2018، أن تحالف ائتلاف النصر مع سائرون يقرّب رئيس الوزراء حيدر العبادي، من الولاية الثانية، بعد تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر عدداً.

و في جانب موازٍ، قال القيادي في تحالف الفتح النائب حنين القدو، ان هناك محاولات لضم ائتلاف دولة القانون الى ائتلافي "الفتح" و"سائرون" و"النصر" على امل تشكيلة الكتلة الأكبر بالتحالف مع قوى أخرى، من اجل تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

وقال القدو لـ"المسلة"، ان هذا التوقّع ينطلق من محاولات جدية للملمة البيت الشيعي وتشكيل كتلة شيعية الاكبر في البرلمان، ما يحتمل اندماج دولة القانون مع ائتلافي النصر، الفتح، وسائرون وجهات وكتل سياسية اخرى، قبل التحاور مع الكتل الكردية والكتل السنية من اجل تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، مضيفاً: "لكن ليس لدي معلومات مؤكدة في هذا الصدد".

وتجري محاولات لتشكيل كتلة شيعية تكون هي الاكبر في البرلمان مكونة من كافة القوائم الانتخابية الشيعية ومنفتحة على كل الاطراف للاتفاق على الحكومة الجديدة.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •