2018/07/03 12:05
  • عدد القراءات 2244
  • القسم : رصد

الفتح: سائرون تحاَلَفَ مع النصر من دون "التفاهم معنا" لكننا لم نقرّر الانسحاب

بغداد/المسلة: كشف القيادي في تحالف الفتح، عامر الفايز، ‏الثلاثاء‏، 03‏ تموز‏، 2018 عن ان التحالف لم يتخذ الى الان خيار البقاء او الانسحاب من التحالف مع سائرون، مؤكداً، على ان موضوع الانسحاب لم يتم التطرق له الى الان.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد اعلن في 13 من حزيران 2018، عن انضمام تحالف الفتح بقيادة هادي العامري الى تحالف سائرون لتشكيل الكتلة الأكبر داخل البرلمان العراقي.

وحول انباء انفراط تحالف سائرون مع الفتح، قال الفايز في حديث لـ "المسلة"، ان "تحالف سائرون مع النصر قد تم من دون التباحث معنا، لكن هذا لم يدفعنا الى اتخاذ قرار الانسحاب".

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في 23 ‏ حزيران‏، 2018 عن تحالف بين إئتلافي النصر وسائرون".

واعتبر الفايز، ان "التحالفات الحاصلة حاليا بين الفتح وسائرون وبين النصر وسائرون لا ترقى الى مستوى التحالف النهائية وانها تصورات واتفاقات وتفاهمات".

وكشف الفايز عن ان الفتح يطمح الى توسيع هذا التحالف مع قوى أخرى على طريق الكتلة الأكبر التي تشكل الحكومة".

وتشير الدلائل الى ان محاولات التحالفات الشاملة تحت مسمى "الفضاء الوطني" تتراجع بسبب اصطدامها بجدار "التخندق الطائفي"، و التأثيرات الإقليمية والدولية.

وكشف القيادي في تيار الحكمة الوطني، ايسر الجابري، ‏الإثنين‏، 02‏ تموز‏، 2018 عن ضغوطات ومحاولات من قبل بعض الدول الاقليمية والدولية لإيجاد موطئ قدم لها للتأثير على سير العملية الانتخابية، والمباحثات حول تشكيل الحكومة.

وقال الجابري في حديث لـ "المسلة"، ان "بعض الدول التي يهمها الشأن العراقي، تحاول النفوذ في العراق بسبب مصالحها مثل إيران وامريكا ودول الخليج وتركيا"، مبيناً، ان "هذه الدول تحاول التأثير على المباحثات الجارية لتشكيل التحالفات بشكل او بآخر".

وكشف عضو ائتلاف دولة القانون النائب طه الدفاعي، ‏في‏، 23‏ حزيران‏، 2018 عن تفاهمات تجمع دولة القانون مع الفتح وسائرون ولكنها ليست اتفاقيات نهائية، مؤكداً أن توجهات التحالفات الحالية هي لتشكيل أكبر كتلة سياسية تضم جميع المكونات العراقية مع بقاء البعض في المعارضة.

وقال الدفاعي لـ"المسلة"، أن "المباحثات موجودة إلا أن التحالفات غير ثابتة، ولدينا تفاهمات واضحة مع سائرون والحكمة والوطنية إلا أن المجريات تتغير بين لحظة وأخرى، وحركات القوى السياسية وتحالفاتها غير ثابتة وليس لها توقيتات وتتغير حسب الظروف".

وتشهد الساحة السياسية حراكا واسعا بين القوى الفائزة بالانتخابات التي جرت في الثاني عشر من ايار الجاري لتشكيل الكتلة الاكبر نيابيا تمهيدا لتكليفها بتشكيل الحكومة المقبلة.

ونقلت مصادر محلية وعربية عن مصدر في تحالف الفتح ان الكتل الشيعية تسعى الى التوافق على "مسألة من أي كتلة سيخرج رئيس الوزراء"، ثم يتم توزيع مناصب الوزراء بين الكتل الشيعية، والأمر نفسه يجري حالياً داخل الحراك السني والكردي.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •