2018/07/04 23:30
  • عدد القراءات 1433
  • القسم : رصد

"المسلة" تحاور الهاشمي: نحو ثلاثة آلاف مقاتل داعشي في العراق .. وهذه فئاتهم

بغداد/المسلة: صنّف الخبير الأمني هشام الهاشمي، ‏الأربعاء‏، 04‏ تموز‏، 2018 بقايا تنظيم داعش الإرهابي في العراق إلى ثلاث فئات، مؤكداً أن عددهم لا يتجاوز الثلاثة آلاف مقاتل، إلى جانب خلايا نائمة تقدم الدعم اللوجستي بشكل غير مباشر.

وقال الهاشمي لـ"المسلة": "يمكننا أن نقسم تنظيم داعش الإرهابي في العراق إلى ثلاث فئات، الأولى أولئك الذين خسروا معاركهم في نينوى وصلاح الدين والانبار والحويجة، ويقدر عددهم بنحو ألفي شخص، على اعتبار أن قواعد البيانات التي حصلت عليها قيادة العمليات المشتركة العراقية من وثائق التنظيم، تتابع وتلاحق أكثر من ألفي عنصر، لم يتم التأكد من موتهم أو إلقاء القبض عليهم، وهؤلاء يتواجدون في الصحاري والتلال والبوادي، ويقومون بسيطرات وهمية على طريق صلاح الدين - كركوك، ديالى - كركوك، بغداد - كركوك، وصلاح الدين - بيجي، وبيجي - حديثة".

وأضاف أن "الفئة الثانية هي فئة الخلايا النائمة، وفي الغالب هي لوجستية ولم تكلف بأعمال وتصنف بأنها لا تنفذ عمليات أمنية أو عسكرية مباشرة".

وتابع أن "الفئة الثالثة تتمثل بالهيكل التنظيمي السري لداعش، وهؤلاء يتواجدون في المناطق التي لم يدخلها التنظيم، كأطراف بغداد والفرات الأوسط والجنوب، ويقاتلون بطريقة المقاتل الشبح، ويحتاجون إلى فترة طويلة لتنفيذ عملية إرهابية".

وأشار إلى أن "فئتي الأولى والثالثة لا يتجاوز عددهم ثلاثة آلاف مقاتل، والعراق حسم المعركة العسكرية مع داعش وبقيت معركة الاستخبارات، ولا بدّ من برامج حكومية لتمكين الاستخبار، وتعزيز الثقة بالهوية الوطنية، والعدالة الانتقالية".

وحذر رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت 30 حزيران 2018، من "طابور خامس" قال انه يحرك من وراء الحدود للإيقاع بين المواطنين والقوات الأمنية. ونوه إلى انه "نعم يوجد إرهاب، ولكننا سنلاحقهم، وسنلاحق كل إرهابي، وهم الآن لا يقاتلونا إلا من وراء الجدار كالجرذان، لأننا قتلناهم فتحولوا إلى بؤر لا تتمكن من مواجهة قواتنا الأمنية".

وأفاد مصدر امني في محافظة كركوك، ‏السبت‏، 30‏ حزيران‏، 2018، بأن عناصر داعش هاجموا قرية في المحافظة، مبينا أن الأهالي تصدوا له. مشيرا إلى أن "تعزيزات عسكرية من الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي توجهت لمساعدة الأهالي".

وكشف الناطق الرسمي باسم مركز الإعلام الأمني وقيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، ‏الجمعة‏، 29‏ حزيران‏، 2018 عن عمليات مباغتة ضد ما تبقى من فلول تنظيم داعش الإرهابي، مشيراً إلى أن استهداف المدنيين الأبرياء دليل على عجز الإرهابيين وانكسار عزيمتهم.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •