2018/07/10 20:30
  • عدد القراءات 1420
  • القسم : ملف وتحليل

الغريري يتحدث لـ"المسلة" عن تهميش التحالفات الشيعية للكتل السنية

بغداد/المسلة: اكد النائب السابق عن ائتلاف الوطنية كامل الغريري، ‏الثلاثاء‏، 10‏ تموز‏، 2018 على ان الزيارات التي حصلت بين القيادات السنية في عمان واسطنبول ليس لتحديد الزعامات بل كانت لأجل المداولات حول المشاركة بالحكومة القادمة واختيار رئيس البرلمان المقبل، فيما اعتبر ان التحالفات الشيعية "تهّمش" الكتل السنية.

وقال الغريري لـ "المسلة"، ان "الساحة السياسية تشهد تفاهمات لتحالفات شيعية وسنية على حد سواء"، مبيناً، ان "ساسة السنة يتبادلون المحادثات سواء في بغداد او عمان اواسطنبول لكن ليس الهدف منها البحث عن موضوعة الزعامات".

واضاف، ان "هناك تهميش واضح للجانب السني من خلال التحالفات التي اعلنت بين سائرون والفتح وكتل سياسية اخرى"، نافياً، "وجود اي اجتماعات او تحالفات مع دول".

وكان القيادي في تحالف النصر النائب السابق صادق اللبان، في 2 تموز 2018، أن الاجتماعات السياسية التي تعقد خارج البلاد، يجب ان تكون بموافقة الحكومة وعلمها بمضمون الاجتماع، مشيراً إلى أن الحكومة يجب ان تحاسب المجتمعين في حال كان اجتماعهم لا يصب في مصلحة البلد.

و كشف مدير المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب (السابق) سليم الجبوري، عبد الملك الحسيني، ‏ لـ"المسلة" عن ان لقاء الزعامات والقيادات لعدد من الكتل السياسية في منزل الدكتور سليم الجبوري، قد اسفر عن التوقيع على تحالف رصين، برؤية مشتركة تمخضت عن سلسلة من المباحثات الجانبية من اجل انضاج اهداف مشتركة لمواجهة المرحلة المقبلة على مستوى التحالفات ضمن الاطار الوطني وعلى مستوى تشكيل الحكومة.

واعتبر الحسيني ان "التوقيع على هذا التحالف هو الأول، على مستوى التحالفات، في خضم فوضى من إعلانات عديدة لتحالفات لم تستقر في النهاية على صيغة نهائية وثابتة، الامر الذي جعل المواطن العراق (غير مهتم) بهذه الإعلانات المتكررة".

وكشف الحسيني عن ان "قيادة مشتركة سوف تقود أجندة التحالف الجديد، وليس شخصية سياسية معينة، وقد توصل المجتمعون الى اتفاق على ان يمضوا سوية باتجاه الكيانات الأخرى وتشكيل وفد تفاوضي مشترك تم الاتفاق عليه وهذا الوفد ينطلق باتجاه أهدافه ضمن الاطار الوطني من اجل تشكيل الكتلة الأكبر والتعجيل في تشكيل الحكومة، بعد ظهور نتائج الانتخابات والمصادقة عليها".

 

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 5  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (1) - مهند امين
    7/10/2018 7:06:22 PM

    هذا الرجل اكبر طائفي والله امتى الله يخلصنا منهم صدام الي كان .......م كلهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •