2018/07/06 10:50
  • عدد القراءات 216
  • القسم : بريد المسلة

رضوان العسكري: سرير السياسة

بغداد/المسلة:  

رضوان العسكري

سرير الزوجية يختلف كثيراً عن سرير السياسة، فالأول كل ما يجري عليه من صفقات واتفاقات، هي من اجل العائلة، ولا يسمح باتخاذ قرارات الخاطئة تهدد أمن ومصلحة العائلة، لأن الخطأ سوف يطيح بهم جميعاً، اما الثاني فتغلب فيه المصالح الشخصية والفئوية والحزبية على مصلحة البلد، التي هي آخر ما يتم التفكير فيه.

من يعقد الصفقات اليوم هو ذاته الرافض للحكومات المتعاقبة، منذ ٢٠٠٣ حتى الثاني عشر من آيار الماضي، فوجودهم الواضح داخل البرلمان، ومشاركته الفعلية في هيكلية الحكومة، وامتلاكهم عدداً كبير من المناصب الحكومية، واعتراف قياداتهم بأنهم الأساس في تشكيل الحكومات السابقة، لا يبرء ساحتهم من الفشل والفساد التشريعي والحكومي، وجميع دعواتهم السابقة بمحاربة الفساد، ومظاهراتهم وشعاراتهم التي تدعو الى التصحيح والإصلاح، لم تكن الا كذبة لا اساس لها، الغاية منها مكاسب سياسية وانتخابية بحتة.

إن شعارات الفترة الماضية: كالمجرب لا يجرب, ودعوى القضاء على المحاصصة, وإنهاء حكومة الفساد والفشل التي هم جزءً كبير منها، بالإضافة الى اتهام البعض بالولاء الخارجي, ووصف آخرين بالمليشيات والوقحة, وغيرها من الاتهامات التي تتناغم مع دعوى المناهضين للحكومة لا تعطيهم الحق بالتفرد في تقرير مصير البلد، فلن ينطلي ذلك الامر الا على عدد قليل من البسطاء.

تغيرت الخارطة السياسية في العراق، ولَم يعد هناك رابح اكبر، وكتلة كبيرة جداً، تمكنه من فرض بعض القرارات، وأفرزت الانتخابات كتلاً متوسطة وصغيرة، متقاربة فيما بينها من الناحية العددية، هذا التقارب العددي جعلهم بحاجة لبعضهم الآخر، في تشكيل الكتلة الأكبر وهذا الامر طبيعي، لكن غير الطبيعي هو تبدد جميع الشعارات السّابقة، لتصبح من الماضي السحيق، لتحل محلها شعارات جديدة تختلف تماماً عن سابقتها، شعارات على شكل تغريدات يتلقفها المتابع مِنْ مواقع التواصل الاجتماعي.

لا بأس فلعل ظروفاً قاهرة تجبر أصحابها على مجاراة الوضع، لكن الغريب في الامر إن هذه التحالفات التي تظهر بين فترة واُخرى، تتم مع جهات تتقاطع فيما بينها في كثير من الامور، بالإضافة الى ان بعض الكتل التي دخلت والتي ستدخل قريباً في التحالف، هي بالأصل تختلف معهم في المنهج والرؤية، وتقف معهم على مفترق طرق، فما ان يمسي الليل حتى يعلن عن تحالف جديد، تحالف قائم على شروط ومعاهدات لا يعلمها المراقب ولم يسمع بها المتابع، تعقد على سرير السياسة, في جنح الليل المظلم, خلف الابواب المغلقة.

تلك التحالفات والاتفاقات التي تجري على سرير السياسة، لم تكن أبوية كما يزعم، فصبغة الدكتاتورية تطغى عليها، لأنها تسلب حق الاعتراض عليها، سواء كان من داخل التحالف او من خارجه، وكأنها تقول اننا ماضون بما نحن فيه، ان كان الرئيس القادم مجرب ام لا, فاشل كان ام فاسد, مقبول كان او مرفوض, المهم اننا نحن من يرسم شكل تلك الحكومة، فمن شاء فليلتحق بنا ومن ابى فليذهب الى الجحيم.

 اما الأبوية فتقول ما هكذا تدار السياسة, ولا يمكن ان تعقد الصفقات بهذه الشكلية، ويجب ان يؤسس لحكومة حكيمة وقوية، قائمة على المصلحة العامة، تحافظ على حقوق واستحقاقات الجميع، فحكومة الابواب المغلقة لا تنتج الا حكومات فاسدة وفاشلة.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر، وتنشرها كما ترد، عملا بحرية النشر، كما أنها لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة"..


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •