2018/07/08 10:49
  • عدد القراءات 278
  • القسم : تواصل اجتماعي

الرهان المراوغ

بغداد/المسلة: كتب اللواء الركن  سعد الدوري ..

تتوارد الاخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن نشاطات  لذيول العملية السياسية من فطاحل السياسة السنة وعقد اجتماعات لهم في تركيا لرص صفوفهم  وتوحيد كلمتهم من اجل اعادة الانخراط في العملية   السياسية على ضوء نتائج الانتخابات الاخيره والمشاركة في تقاسم الكعكة حسب تسمية حنان الفتلاوي وفتح باب المزايدت العلنية لنيل المناصب وحسب التسعيرة لكل منصب ليس اكثر.،، والاّ هم بوصفهم الحقيقي ليس اكثر من كومبارس ورواديد ومصفقين عندما يتطلب الامر  للكبار في هذه العملية السياسية دون اي وازع ادبي او اخلاقي او قليل حياء.   


     ولاادري لماذا يلتقون في تركيا وهم من بغداد انطلقوا اليها ربما تاسيسا على مؤتمرات سابقه في انقرة حيث لاحرج هناك بمن يلتقون  ويستلمون( النصح) منه. والتوجيهات لان دورهم مهم وكبير ولاتستقيم العمليه السياسية بدونهم وتتعثر خطاها بدون هذا الكومبارس .


هؤلاء اشباه السياسيين الشارع العراقي باجمعه يعلم من هم وكيف خذلوه ويخذلوه في كل دورة انتخابية فلم هذه المراوغه والنشاطات المقلقة لكم ولغيركم افتحوا باب المزايدة للمناصب وبشكل علني بعد ان ينعم عليكم اسيادكم بفتاة من موائدهم بكم وزاره ووكالتها لتلميع العمليه السياسية وتحسين صورتها ووفروا على المواطن المظلوم وقت التفكير بكم والمتابعة ودعوه ينصرف لهمومه المثقل بها من نتاجكم وسوء اداءكم كونكم دوما نداءتكم وتناخيكم من اجل مناصبكم  ومكاسبكم والجاه الذي فقدتموه عند اهليكم وذويكم وسوء عاقبتكم هناك يوم العرض يوم لاينفع مال ولابنون الاّ من اتى الله بقلب سليم ..
 

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر، وتنشرها كما ترد، عملا بحرية النشر، كما أنها لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة"..


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •