2018/07/10 08:29
  • عدد القراءات 593
  • القسم : صحة وتقنيات

اكتشاف ديناصور عمره أكثر من 200 مليون سنة

بغداد/المسلة: اكتشف العلماء،  ‏الإثنين‏، 09‏ تموز‏، 2018 ديناصورًا عملاقًا بحجم الحافلة ذات الطابقين يعود عمره لأكثر من 200 مليون سنة في الأرجنتين.

وكان الديناصور يسمى “إنجنتيا بريما”، وهو من بين أول الصربوديات الضخمة التي تحولت إلى أكبر الحيوانات التي سارت على الكوكب.

وامتلك الديناصور رئتين وأكياسًا هوائية تُشبه الطيور، وهي هياكل تنفسية يُعتقد أنها ضرورية للحفاظ على برودة الحيوانات الكبيرة، مع وجود حويصلات هوائية عنقودية.

ويبلغ عرض “إنجنتيا بريما” 33 قدمًا (10 أمتار) وطوله 14 قدمًا (4 أمتار) ووزنه يصل إلى 10 أطنان.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن هذا النوع من الديناصورات، جاب أمريكا الجنوبية منذ حوالي 210 مليون سنة في أواخر العصر الترياسي.

وقالت الباحثة في علم الآثار، الدكتورة سيسيليا أبلديتي إن هذا الديناصور كان هائلًا وكبيرًا جدًا بما لا يقل عن آكلات الأعشاب الأخرى في ذلك الوقت.

وأضافت: “حتى الآن كان يعتقد أن العمالقة الأولى التي تعيش في الأرض نشأت خلال العصر الجوراسي – قبل حوالي 180 مليون سنة”.

وكانت الصربوديات المجموعة الأولى من الديناصورات العاشبة، التي كانت تهيمن على معظم النظم البيئية الأرضية لأكثر من 140 مليون سنة، من أواخر العصر الترياسي إلى العصر الطباشيري المتأخر.

ويعتقد الخبراء أن هذه الفترة كانت مرحلة محورية في تاريخ الديناصورات لكن سجل الحفريات غير مكتمل.

وفي السابق كان يعتقد أن الديناصورات ظهرت لأول مرة منذ حوالي 230 مليون سنة، واستغرقت 50 مليون سنة لتصبح ضخمة جدًا، ومع ذلك يظهر هذا الاكتشاف الجديد أنه حدث في أقل من نصف هذا الوقت.

وكالات


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •