2018/07/12 11:14
  • عدد القراءات 1654
  • القسم : ملف وتحليل

الأناضول: المعطيات ترجّح ولاية ثانية للعبادي.. والأسدي: التحالفات تحرّكها المصالح

بغداد/المسلة: اعتبرت وكالة الاناضول التركية، ‏الخميس‏، 12‏ تموز‏، 2018 ان أغلب المعطيات تشير الى أن رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي يتمتع بحظوظ جيدة لشغل المنصب لدورة جديدة، فيما قال ضياء الأسدي مسؤول المكتب السياسي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس 12 تموز 2018، في حوار مع الوكالة ان التحالفات ليست مبنية على رؤى وبرامج سياسية أو تفاهمات تاريخية كما يحدث في بعض البلدان، بل تحالفات مصالح، وقد بُنيت العملية السياسية على هذا الأساس".

وقال الأسدي في مقابلة مع الأناضول التركية ان "التيار الصدري يسعى الى إيجاد نمط جديد من التحالفات ينسجم مع مشروع الإصلاح"، متوقعاً أن تتبلور الكتلة الأكبر داخل البرلمان، التي ستكلف بتشكيل الحكومة، قُبيل المصادقة على نتائج الانتخابات بأيام.

ويكشف الأسدي عن "تفاهم بين خمسة كتل هي سائرون "المدعومة من التيار الصدري" والنصر "بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي 42 مقعداً" والفتح "الذي يضم الحشد الشعبي بزعامة هادي العامري 47 مقعداً" والحكمة "بزعامة عمار الحكيم 19 مقعداً" والوطنية "بزعامة إياد علاوي 21 مقعداً".

وأشار إلى أن "الأيام المقبلة قد تشهد اجتماعاً بين الأطراف المذكورة، وقد يفضي إلى تشكيل نواة الكتلة الأكبر التي ستشكل الحكومة".

ولا يخفي الأسدي وجود "تدخلات خارجية" في تشكيل الحكومة العراقية، لكنه يوضح بأنها "الأضعف هذه المرة"، مبينا أنه "في هذه المرحلة لا تستطيع إيران وأمريكا وغيرها من الدول أن تتدخل بشكل قوي أو جاد في مسار العملية السياسية".

ويضيف، "قد تكون هناك تحالفات مع أطراف مدعومة من هذه الجهة أو تلك، لكن طالما أنها ستلتزم بالبرنامج الوطني الذي وضعناه للعراق المقبل وعدم خضوعها لإرادة خارجية فلن نختلف معها".

ومنذ إسقاط النظام العراقي السابق عام 2003 على يد القوات الأمريكية وحليفتها البريطانية، تلعب كل من واشنطن وطهران دوراً مهماً في مفاوضات الكتل السياسية لتشكيل الحكومات العراقية.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •