2018/07/21 00:00
  • عدد القراءات 5003
  • القسم : مواضيع رائجة

يخافون وقفة هذا الشيخ.. ويرسمونها بالمقلوب

بغداد/المسلة: فضحت الصورة المفبركة والمتكلّفة، والمنتقاة من المشهد العراقي، النيّة في تفكيك العلاقة بين المواطن وحارس الأمن.

تنشر العشرات من الصور المجتزئة من مشهدها الكلي وظروفها، عن تعذيب للمتظاهرين، فيما واقع الحال يقول ان الذي يُلقى القبض عليهم هم من مشعلي الحرائق، ومخربي الممتلكات العامة، ولكل قاعدة استثناء بطبيعة الحال.

الرجل العجوز الذي وقف أمام عجلة عسكرية مخصصة لمكافحة أعمال الشغب، هو شيخ عراقي جليل، وهو حين يتظاهر لا يعني انه مخرب، حتى تقمعه الآلة العسكرية، بل العكس من ذلك، اذ اكد شهود عيان لـ"المسلة" ان سائق العجلة ارتجل من على ظهر العجلة وقصد الشيخ العجوز واحتضنه، وأتاح له المكان الأمين.

هذا الشيخ على نيّته، وصفاء قلبه، لكن الشر كله من أولئك الذين رسموه وهو يواجه أبنه الجندي.

"جَبَانٌ ما يَلْوِى عَلَى الصَّفِير "، هكذا انتم ستظلون تصفرون وتطبّلون و تصطادون اللحظات الإنسانية، لتأويلها وفق أمزجتكم السياسية، لحرق وطنكم وشعبكم..

جبناء، والدليل أنكم لم تنزلوا إلى الشارع، مثلما جبنتم عن قتال داعش..

العار والشناّر لكم..

المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 12  
  • 18  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •