2018/08/10 12:34
  • عدد القراءات 1387
  • القسم : العراق

البنك المركزي العراقي يكشف عن احتياطه من الدولار والذهب

بغداد/المسلة: كشف البنك المركزي العراقي، الجمعة 10 أب 2018، احتياطي العراق من الدولار والذهب.

وقال مدير المكتب الاعلامي للبنك أيسر جبار في تصريح صحفي ان "الدينار العراقي اليوم مدعوم بـ 58 مليار دولار من إحتياطي العملة الصعبة، وبأكثر من 89 طناً من الذهب وكلها عناصر تعزز من قوته وتحافظ على استقرار سعر صرفه".

وأكد ان "البنك المركزي - المسؤول عن تنظيم السياسة المالية والنقدية في البلاد - ماضٍ في إجراءات الحفاظ على سعر الصرف فهو يسعى لان يكون الدينار العراقي مستقراً وثابتاً رغم كل ما يشهد العراق من أحداث سياسية واقتصادية".

وأشار جبار الى ان "البنك اتخذ جملة إجراءات مهمة للحفاظ على سعر الصرف في السوق المحلية وكان أبرزها تطوير عمل نافذة بيع العملة الصعبة في البلاد".

وبين ان "نافذة بيع العملة هي النافذة التي يبيعها البنك المركزي العراقي الدولار للمصارف الحكومية والاهلية التي تقوم بدورها ببيعه للشركات الراغبة بالاستيراد بالعملة الصعبة او للمواطنيني الراغبين بالسفر الى الخارج لإغراض العلاج او الدراسة وغيرها".

وأوضح ان "أهم إجراءات تطوير عمل النافذة هي انتهاج طريقة التعامل المباشر مع الوثائق المقدمة من الزبائن أو التجار الراغبين بشراء الدولار وتدقيق قوائك وفواتير السلع المراد استيرادها ليضمن بذلك وصول الدولار الى التاجر مباشرة ويقضي على الحلقات الوسيطة التي كانت تتلاعب بسعر الصرف".

ولفت الى ان "التاجر كان يضطر في السابق لاتباع عدة خطوات حتى يصل الى الدولار ليستورد به بضاعته وهو ما فتح المجال حينها أمام الكثير للقيام بعمليات المزايدة التي تؤدي لرفع سعر الصرف".

وأكد مدير اعلام البنك المركزي ان "البنك نجح كذلك بالحد من عمليات غسل الأموال التي تعد سبباً من أسباب تذبذب سعر الصرف فضلا عن مخاطرها الامنية والاقتصادية الأخرى" لافتا الى ان "نجاح العراق في مكافحة غسيل الأموال دفعت مجموعة العمل المالي الدولي FETF المعنية بمراقبة غسيل الاموال وتمويل الارهاب الى إخراج العراق من قائمة الدول الخاضعة للمراقبة".

ونوّه الى ان العراق "أنجز جميع توصيات مجموعة العمل الدولي وعالجت متطلبات استراتيجية مكافحة غسيل الأموال وتمويل الارهاب بالاضافة الى قيامها بتشريع قانون خاص بمكافحة غسل الأموال وتأسيس مجلس مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب".

متابعة المسلة – وسائل إعلام محلية


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - حيدر
    8/10/2018 8:03:18 AM

    هذا راح يروح لايران. يوم عيد كبير لكل احرار العراق الرافضين للاستعمار الايراني في العراق اليوم اليوم اعلنت الولايات المتحدة فرضها حصارا على نظام القتل والطائفية والفساد المتمثل بنظام حكم هو عدو لكل شريف .نظام يفرض الارهاب نعم نحن احرار العراق الراقضين للاستعمار الايراني لبلدنا اليوم هو عيدنا انه عيد كل حر شريف يعتز ببلده ويرفض ان يكون العراق ولاية او اداه ايرانية ايران التي قامت بالعمليات الاجرامية في العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - البصراوي
    8/10/2018 12:35:14 PM

    تعليق على مطالبة ايران بتعويضات من العراق : عندما تنتهي سطوة العصابات الايرانيه على العراق و بقدوم حكومه وطنيه سوف يضغط الشعب على إقامة دعوي قضائيه لدى المحكمة الدولية ضد ايران بمبلغ ٢ ترليون دولار أمريكي كتعويضات جراء سياسات الاٍرهاب الايرانيه في العراق مما أدى الى قتل مئات الألاف من الضحايا العراقيين ودمار الممتلكات العامة و الخاصة و إشعال الحرب الأهليه و سرقة النفط العراقي من الآبار الحدودية و غلق الكرخه و الكارون وما تسيب من ملوحة لبصره و بالذات ابو الخصيب رئة البصره و تزويد المليشيات بالسلاح و دمار هائل للبيئة و و و. طبعا اليمن و لبنان و السعودية و البحرين و الكويت سوف تحذو حذو العراق مما يتسبب بحجز أموال النفط الإيراني الى نهاية القرن و تحول ايران الى دوله مهترئه فقيره سفو تمر بنفس مراحل التشرذم التي سببتها للعراق . و أكلوا ....... حتى لا نطالبكم بتعويضات إضافية لان المجتمع الدولي قرر ان يضعف ايران الشر و سوف يوافق على اي اجراء مالي ضد ايران.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - البصراوي
    8/10/2018 12:35:25 PM

    تعليق على مطالبة ايران بتعويضات من العراق : عندما تنتهي سطوة العصابات الايرانيه على العراق و بقدوم حكومه وطنيه سوف يضغط الشعب على إقامة دعوي قضائيه لدى المحكمة الدولية ضد ايران بمبلغ ٢ ترليون دولار أمريكي كتعويضات جراء سياسات الاٍرهاب الايرانيه في العراق مما أدى الى قتل مئات الألاف من الضحايا العراقيين ودمار الممتلكات العامة و الخاصة و إشعال الحرب الأهليه و سرقة النفط العراقي من الآبار الحدودية و غلق الكرخه و الكارون وما تسيب من ملوحة لبصره و بالذات ابو الخصيب رئة البصره و تزويد المليشيات بالسلاح و دمار هائل للبيئة و و و. طبعا اليمن و لبنان و السعودية و البحرين و الكويت سوف تحذو حذو العراق مما يتسبب بحجز أموال النفط الإيراني الى نهاية القرن و تحول ايران الى دوله مهترئه فقيره سفو تمر بنفس مراحل التشرذم التي سببتها للعراق . و ...... حتى لا نطالبكم بتعويضات إضافية لان المجتمع الدولي قرر ان يضعف ايران الشر و سوف يوافق على اي اجراء مالي ضد ايران.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •