2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2536
  • القسم : اقتصاد

صندوق النقد يوصي بتعجيل وتيرة الإصلاح الهيكليى في العراق

بغداد/ متابعة المسلة: أوصى تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي العراق بوتيرة الإصلاح الهيكلي لتعزيز النمو وتوفير فرص العمل في القطاع الخاص، وضرورة مواصلة الإدارة الرشيدة للاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي العراقي وصندوق تنمية العراق.

وأوصى التقرير الذي عرضه الممثل المقيم لصندوق النقد الدولي للعراق غازي الشبيكات خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر مجلس الأعمال العراقي في عمان بـ"التعجيل بوتيرة الإصلاح الهيكلى لتعزيز النمو وتوفير فرص العمل فى القطاع الخاص وتكثيف العمل لتحرير سوق النقد الأجنبي وإيجاد سعر صرف مستقر وتبسيط تعليمات العملة الأجنبية".

وشدد على "ضرورة ضمان استمرار أوضاع المالية العامة وبناء هوامش وقائية مالية لمواجهة التقلبات فى الإيرادات النفطية"، مؤكداً "ضرورة مواصلة الإدارة الرشيدة للاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي العراقي وصندوق تنمية العراق وتعميق إصلاح القطاع المالي وإرساء معاملة متكافئة للبنوك الخاصة".

ونصح التقرير "العراق بإيجاد نظام لمكافحة غسيل الأموال ومكافحة الإرهاب وأن تكون هناك إدارة حصيفة لاحتياطي البنك المركزي العراقي من العملات الأجنبية وصندوق تنمية العراق"، داعياً الى "إصدار قانون معنيّ بقطاع الهيدروكربونات والاستثمار في إنتاج الكهرباء وإلغاء دعم الوقود الممنوحة للمنتجين وهيكلة المؤسسات المملوكة للدولة العراقية وإصلاح الحوكمة ورسملة المؤسسات التي يمكن إصلاحها وإغلاق غير القادرة على الاستمرار".

وأكد التقرير "ضرورة تحسين بيئة الأعمال والاهتمام بالقطاع الزراعي من خلال إصلاح نظام التوزيع العام الذي ساهم في تراجع الإنتاج المحلي وإعادة النظر بآليات الدعم التي تقدمها الحكومة العراقية لمواطنيها"، مشيراً إلى أن "كلفة دعم المحروقات يصل إلى 10 مليارات دولار تقريباً".

وقال الممثل المقيم ان "أبرز المخاطر التي تواجه العراق تتمثل في التنفيذ الضعيف للاصلاحات السياسية وتراجع مستوى الوضع السياسي والأمني والتأخر في زيادة حجم الانتاج النفطي وتراجع اسعار النفط عالمياً"، لافتاً الى وجوب ان "يمتلك العراق قطاعاً خاصاً قادراً على الإنتاج وتوجيه الاستثمار بالقطاعات غير النفطية ولاسيما الكهرباء والزراعة التي يملك العراق فيها ميزة تنافسية كبيرة"، مؤكدا أن "العراق يحتاج إلى سنوات طويلة من العمل لإعادة بناء ثروته البشرية".

وأضاف "بالرغم من الظروف السياسية والأمنية الصعبة التي يمر بها العراق إلا أن التطورات الاقتصادية كانت إيجابية بصورة عامة حيث شهد النمو الاقتصادي تسارعاً بلغ 8.4% العام الماضي ويُتوقع أن يصل إلى 9% خلال العام الحالي".

وأوضح أن "الآفاق الاقتصادية الكلية ستظل على المدى المتوسط مدفوعة بتطورات قطاع النفط حيث يتوقع ارتفاع انتاج العراق من النفط تدريجياً بنحو 500 ألف برميل يومياً في السنة ليصل إلى 5.7 مليون برميل يومياً بحلول عام 2018 مقابل 3.3 مليون برميل حالياً".


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •