2018/08/18 22:50
  • عدد القراءات 4826
  • القسم : مواضيع رائجة

أخبار "مجترّة" عن تشكيل "الكتلة الأكبر" تُفقِد العراقيين ثقتهم بتصريحات السياسيين

بغداد/المسلة: أفادت مصادر لـ "المسلة" إن الدعايات الإعلامية والأخبار عن انشقاق تحالف النصر لا أساس لها من الصحة، مرجعة ذلك الى ان اطلاق مثل هذه المزاعم دوافعه التشويش على برنامج الائتلاف الذي قطع خطوات متقدمة لتشكيل الكتلة الأكبر.

وقالت المصادر المطلعة على أجندة تحالف النصر ان جميع "اطراف التحالف متمسكة بترشيح رئيس الوزراء حيدر العبادي لرئاسة الحكومة المقبلة وان وفود النصر التفاوضية مستمرة بعملها"، معتبرة ان "ما يثار هو أمنيات يطلقها أصحابها ويسعون دون جدوى".

وكشفت المصادر عن "هناك تفاهمات كبيرة لكتلة النصر تقوم على أساس برنامج وطني ويتم العمل عليها بهدوء كبير حيث ستشكل الكتلة الأكبر والتي من أعمدتها كتلة النصر".

واعتبرت المصادر ان الإعلانات والأخبار المجترة عن تشكيل الكتلة الأكبر والتحالفات الجديدة، حيث تنشر وسائل الإعلام يوميا العشرات من الأخبار في هذا الشأن، ما هو الا سباق إعلامي غير ناضج نسمع عنه منذ أن أعلنت النتائج ولا صحة له".

ومن أخبار التضليل التي تُسوَّق لاجل الشهرة الإعلامية، وإثبات الوجود السياسي، تصريح العضو في ائتلاف دولة القانون موفق الربيعي عن اكتمال تشكيل الكتلة الأكبر، حيث نفت مصادر في دولة القانون، لـ"المسلة" المعلومات التي أوردها موفق الربيعي لوسائل إعلام محلية، الجمعة، 17 آب، 2018، عن تحالف القانون مع الفتح التي يتزعمها الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري، زاعما ان الكتلة الاكبر ستتجاوز 200 نائبا. فيما اوضح مصدر مطلع ان تصريح الربيعي الغرض منه الظهور الإعلامي، والسعي إلى لفت النظار اليه، ولاسيما وانه لا يمتلك مقعدا في البرلمان.

وقال المحلل السياسي في "المسلة" ان "الأخبار "المجترة" عن تشكيل الكتلة الأكبر تفقد العراقيين ثقتهم بتصريحات السياسيين".

وأعلن ائتلاف دولة القانون رفض زعيمه نوري المالكي الترشح لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة العراقية، كاشفاً عن أن تحالف النصر بزعامة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سينضم إلى تحالف سيشكل الحكومة. وأكد عضو ائتلاف دولة القانون رسول راضي، أن المالكي يرفض ترشيح نفسه لرئاسة الوزراء للدورة المقبلة.

وأكد عضو الائتلاف عبد الهادي السعداوي، أن مفاجآت ستحصل خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى أن الكتلة الأكبر سترى النور خلال اليومين المقبلين. وقال إن إعلان هذه الكتلة أصبح إعلانها قاب قوسين أو أدني، ونتوقع أن ترى النور خلال اليومين المقبلين.

وفي خضم ذلك، عقد زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اجتماعاً مع زعيم تحالف القرار العراقي أسامة النجيفي، والتقى الأخير أيضاً زعيم تحالف الفتح هادي العامري حيث اكد المجتمعون على ضرورة الانتقال السريع إلى البدء بتنفيذ الخطوات الدستورية وإعلان تشكيل الكتلة الأكبر ضمن الفضاء الوطني الذي يضم كل القوى الوطنية.

وتحدثت المصادر عن مصالحة بين النجيفي والمالكي أثناء اللقاء.

ورصد متابعون لتطورات التحالف، تقاربا بين ائتلافي سائرون والنصر، فيما يحاول الفتح والقانون إقناع سائرون بالانضمام إلى كتلة نيابية كبيرة تضم ثلثي مقاعد البرلمان.

إلى ذلك، قال زعيم تحالف المحور الوطني أسامة النجيفي، إن الحكومة المقبلة يجب أن تكون منسجمة، وتضم كل الأطياف والكتل الفائزة من دون تهميش لجهة على حساب أخرى، للعمل كفريق واحد لتجاوز الظروف الصعبة التي يمر بها البلد. وشدد على ضرورة أن تضع الحكومة المقبلة في برنامجها موضوع المدن المدمرة من قبل تنظيم داعش، وعودة النازحين، وملف حقوق الإنسان.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •