2018/08/23 21:30
  • عدد القراءات 3516
  • القسم : المواطن الصحفي

طلاب كلية ابن البيطار بكربلاء... ضحايا الجامعات المنحلّة

بغداد/المسلة: كتبت اللجنة الطلابية في كلية بن البيطار المنحلة الى "المسلة":

 نحن ضحايا سياسات وزارة التعليم العالي من الطلاب الذين درسوا في كلية بن البيطار في كربلاء لمدة خمس سنوات.

كان المسؤولون و المعنيون وقتها يزوروننا خلال ايام الامتحانات فيما مجلس المحافظة يتابع دراستنا عن كثب.

لكن بعد خمس سنوات من الدراسة، وتكاليف بقيمة حوالي 50 مليون دينار للطالب الواحد، وبعد ان تاكدنا ان الجامعة افتتحت بموافقات رسمية، الغيت الكلية العام 2014 من دون النظر لمستقبل الطلبة خصوصا وان منهم في المراحل المنتهية.

 قام الطلبة بعدة اعتصامات أمام وزارة التعليم العالي وبعد مجيء الوزير الحالي عبد الرزاق العيسى وضع شرط المعدل لمتابعة دراستنا، وكأننا ندخل للجامعة لأول مرة.

بعض الطلبة لديهم معدل اقل من المعدل الذي اشترطته التعليمات الجديدة، وفي حين تم قبول البعض في الجامعات من جديد، ظل الآخرون ينتظرون، ولا مجيب؟..

تم إجراء امتحان كفاءة للتأكد من المستوى العلمي، على أمل ارجاعنا الى مراحلنا الدراسية التي كنا فيها قبل الإلغاء، أسوة بالوجبة الأولى، وحسب قرار مجلس الوزراء رقم ٨٩ لسنة ٢٠١٧ بتسوية أوضاع طلبة الكليات الأهلية وعمل امتحان كفاءة لتقييم مستواهم العلمي.

 نحن في مرحلة التخرج وقرار مجلس الوزراء، واضح في حل مشاكل طلبة الجامعات المنحلة.

قمنا بالشكوى على مؤسس الجامعة كما أشار علينا مكتب الوزير، و ما تزال القضية في محكمة كربلاء وقد كان التأخير بسبب كثرة الطلاب المشتكين على مؤسس الجامعة.

 المشكلة ان الوزارة هي من اعطى الموافقات الرسمية لهذه الجامعة، لكن لا تريد الاعتراف بهذا.

 بريد المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   12
  • (1) - المهندس اياد
    8/23/2018 10:23:49 PM

    السلام عليكم ......الكليات الاهليه تعد بمثابة دكاكين ربحيه وهي وجه اخر من اوجه الفساد الذي حل بالعراق وجعله في اسفل السافلين من حيث العلم والثقافه والفن ....اﻻف الطلبه الذين درسوا في هذه الجامعات ﻻ يستحقون الشهادات ااتي منحت لهم من هذه الدكاكين خصوصا موظفي الدوله الذين تهافتوا على هذه الكليات طمعا في تحسين الراتب لذلك نقول ان اغلب هصه الكليات والجامعات لم تحقق الغاية العلميه والتطويريه التي انشأت من اجلها وانما هي اشبه بدكاكين ربحيه تعرض شهادات للبيع وحسب الاهميه مثلا القانون سعره ﻷربع سنوات دراسه وهميه هو ستة ملايين دينار عراقي والهندسه كذلك لها سعر والطب والصيدله كلها كليات مهزله ﻻ ترعى الجانب الاكاديمي في اسلوب تدريسها ...وحتى ﻻ نجافي جانب الحق في هذا الموضوع ﻻبد ان نذكر ان هناك القليل من الطلبه ممن درسوا واجتهدوا في هذه الكليات ،هؤﻻء فقط يستحقون هذه الشهادات خصوصا ممن كانت لهم معدﻻت عاليه في امتحانات البكلوريا ولم يحالفهم الحظ في الدراسه في المجموعه الكبيه لكثره الشهداء وابناء المسؤولين الشين ينافسون الاذكياء من الطلبه ويحرمونهم من املهم ورغبتهم في الدراسه في المجموعة الطبيه



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •