2018/09/12 13:45
  • عدد القراءات 1318
  • القسم : رصد

عضو العصائب: انفتاح "الفتح" على مناقشة مستقبل منصب رئيس الوزراء سهّل التفاهمات مع سائرون

 بغداد/المسلة: اعتبر القيادي في حركة عصائب أهل الحق ليث العذاري، ‏الأربعاء‏، 12‏ أيلول‏، 2018، أن هناك تفاهماً وتقارباً بين تحالف الفتح وسائرون، وليس تحالفا جديدا، مشيرا الى ان ما شجع على ذلك، ان الفتح اعلن عدم تمسكه بمنصب رئاسة الوزراء.

وقال العذاري لـ"المسلة"، رداً عن أنباء متداولة عن تحالف بين الفتح وسائرون لتشكيل الحكومة، أن "لا تحالف جديد بقدر ما هناك تفاهم وتقارب في وجهات النظر، بين سائرون والفتح، خصوصاً بعد إعلان الفتح عدم تمسكه بمنصب رئيس الوزراء، لشخص معين، الأمر الذي تقبّله تحالف سائرون بايجابية".

وأضاف "هناك مباحثات مشتركة لبحث شخصية رئيس الوزراء المقبل ".

وشدّد العذاري على أن "الانفتاح وتقبل الآخر هو سند الحوارات البنّاءة بين جميع الأطراف".

 

وأشار إلى أن "المرحلة المقبلة بعد هذه الخطوة الايجابية ستفضي إلى التسوية بين جميع الأطراف، وتسهيل مهمة اختيار رئيس الوزراء، أو الرئاسات الثلاث وتشكيل حكومة جديدة، بأقرب وقت كما نصحت المرجعية الدينية من أجل تقديم الخدمات بأسرع ما يمكن للمواطنين".

وأكد القيادي في ائتلاف دولة القانون رسول راضي، الأحد 9 ايلول 2018، أن ائتلافه جزء من تقارب تحالفي الفتح بزعامة هادي العامري وسائرون بزعامة مقتدى الصدر، فيما بين إن الكتلة الأكبر ستُشكل خلال الأيام القادمة باشتراك دولة القانون والفتح والحكمة وسائرون.

وقال راضي في تصريح صحفي، إن "دولة القانون جزء من الفتح ومؤيدة لتقاربه مع سائرون لتشكيل الكتلة الأكبر"، لافتا إلى إن "عدم ترشيح زعيم دولة القانون نوري المالكي لتولي منصب رئاسة الوزراء القادم تعد اولى خطوات إنهاء الخلافات السياسية بين المالكي والصدر".

و اكد الناطق باسم تحالف الفتح النائب احمد الاسدي، 12 أيلول 2018 أن تحالفي الفتح وسائرون اتفقا على الاشتراك بادارة الحكومة المقبلة، مبيناً انه سيتم الذهاب الى مرشح توافقي غير محسوب على أي طرف ومقبول من جميع الاطراف من اجل رئاسة الحكومة.

وقال الاسدي في تصريح متلفز تابعته المسلة، ان "تحالفي الفتح وسائرون اتفقا على الاشتراك في ادارة الحكومة المقبلة"، لافتاً الى ان "الكتل السياسية ستذهب لمرشح توافقي غير محسوب على طرف ومقبول من الجميع من اجل رئاسة الحكومة"

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •