2018/09/18 11:55
  • عدد القراءات 4879
  • القسم : مواضيع رائجة

العامري.. يرسم خارطة لوحدة الصفّ

بغداد/المسلة:  بإعلان رئيس تحالف الفتح هادي العامري، الثلاثاء 18 أيلول 2018، سحْب ترشيحه لرئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة، وتوضيحه لمتسببات ذلك في "فسح المجال أمام الآخرين ضمن توصيات المرجعية"، يكون هذا الزعيم العراقي قد حسم خطوة كبيرة نحو وحدة الصف "الوطني"، و"الشيعي" بشكل خاص، بعد فترة مخاض لحكومة جديدة تخللتها مناكفات وصراعات وتدخلات خارجية.

..

واضحُ من مستجدّ العامري، ان العملية السياسة انصرفت إلى شوط بعيد من النضج السياسي، الى الحد الذي "لم يعد فيه للضغط الخارجي والمال الإقليمي أي تأثير"، وفق العامري.

إن التطفل السياسية الخارجي، سوف يقبر "بشكل نهائي" اذا ما مضت الزعامات السياسية على منهج العامري في الزهد المنصب، وفسح المجال أمام الاستحقاق التي تفرضه الظروف والتوافقات وعوامل أخرى.

..

لن تكون رئاسة الوزراء، السبيل الوحيد لخدمة الشعب العراقي، الذي ذاق الآلام والعذاب من نظام دكتاتوري بغيض، قبل العام 2003، ومن الإرهاب والفساد بعد ذلك التاريخ، اذا ما خلصت النيات، فكل الأبواب مفتوحة على مصراعيها لمن يريد اني يلِجها لخدمة الشعب العراقي، وتجسد ذلك في تأكيد العامري على انه وبعد تنازله عن الترشح لرئاسة الوزراء، "سيبقى في مواقف التصدي والدفاع عن حقوق الشعب في ساحات البناء كما في ساحات الجهاد".

..

تتوقع "المسلة" بدوافع الأمل والرجاء، ان تكون وحدة الكلمة بعد اليوم، مصدا ومصدما لمن يلعب على الوتر الطائفي والمذهبي، وليعلم زعماء العراق، ان الصراعات التي أنهكتكم، وضيّعت أركان دولتكم العزيزة هي تحصيل لتباينكم، حتى ساد عليكم الركيك، وتسيّد عليكم الخانع، وانتم السادة..

ولا تنتظروا بعد اليوم، التدخل الأجنبي لكي يحل المشاكل، فمهما كانت طوايا هذه التدخل حسنة، فإنها لن تصل بالنتائج الإيجابية، مثلما يفعل الائتلاف الداخلي، ودليل ذلك تشكيل الحكومة الجديدة، التي من المتوقع أن تُعلن بإرادة عراقية خالصة مائة بالمائة.

نحتاج إلى فعل استثنائي عاجل، ينفرد بالموقف خلف الحكومة الاتحادية المنتخبة، صاحبة الحق الدستوري في حل كل المعضلات العالقة، كونها الجهة المعنيّة باتخاذ القرار المناسب..

 

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •