2018/09/30 21:24
  • عدد القراءات 5333
  • القسم : مواضيع رائجة

العراقيون أمام تحدي رفض مرشح انفصالي رئيسا لبلادهم

بغداد/المسلة: يستقتل رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، على تأهيل رئيس مكتبه فؤاد حسين رئيسا لجمهورية العراق، لكي يكون طوع إرادته وفق المصادر الكردية والعربية، التي ترى في فؤاد حسين أنموذجا لعدم التعايش بين المكونات العراقية، وهو صاحب المقولة بان "حدود العراق غير مقدسة، وكردستان ليست جزءاً منه، حتى تنفصل"، لينبثق السؤال من خضم الخلاف الكردي الكردي بين الحزبين الرئيسيين، هل يمكن لسياسي انفصالي، حماية الدستور، كرئيس لجمهورية العراق؟.

اللافت في مواقف فؤاد حسين، ليس ماضيه الانفصالي بل حاضره الذي يصرّ على ماضيه، ففي لقاء له مع وسائل إعلام قال بأنه غير نادم على اجراء الاستفتاء، ومازال مصرا على تقرير المصير.

تفيد التحليلات ان مسعود بارزاني يسعى من خلال المرشح الانفصالي لرئاسة الجمهورية الى تقسيم البلاد، بتمكين الاجندة الانفصالية من جديد بشخص رئيس الجمهورية، والحصول على المزيد من الامتيازات عبر جعل منصب الرئاسة، خنجرا في خاصرة العملية السياسية.

ويحذّر الأكراد أنفسهم من بارزاني بانه يسعى إلى خطف المنصب، من برهم صالح مرشح الاتحاد الوطني، لإدراكه وعي صالح، ووقوفه بوجه مصالح بارزاني الحزبية والعائلية.

ورصدت "المسلة" الدعوات، عبر المستويات الشعبية والبرلمانية والحزبية، الى القوى النافذة والمؤثرة، الى تحمل المسؤولية التاريخية أمام رفض ترشيح مسعود بارزاني (زبانيته) الى منصب رئيس الجمهورية.

على المستوى الإعلامي، والتفاعل في التواصل الاجتماعي، سمى العراقيون مرشح بارزاني، بانه "المرشح الذيل" في إشارة الى كونه مجرد ألعوبة، بيد بارزاني.

وقال حسين الجبوري في تدوينة ان "فؤاد حسين، يفتخر بتقسيم العراق، هذا الذي رشحه بارزاني".

واعتبر ‎صالح ابو صلاح‎، انه "لا يجوز لأي انفصالي أن يكون رئيسا للعراق، ويجب توخي الحذر".

ويتجسد إصرار الكتل السياسية على عدم الخضوع لإرادة بارزاني، في جعل رئاسة الجمهورية، الأداة التي يحقق بها أغراضه، في تصريح مصادر دولة القانون، بان من من المستحيل تصويت أعضاء تحالف البناء داخل البرلمان على مرشحي الحزب الديمقراطي الكردستاني الانفصاليين لمنصب رئاسة الجمهورية، لأنهم أدوات بيد زعيم حزبهم مسعود بارزاني.

استطلاع المسلة بين عدة جهات سياسية، وأكاديمية، فضلا عن الميدان الشعبي، تفيد بان من مصلحة البلاد تمكين انتخاب مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، لوعيه وقدرته على الانسجام مع مختلف الأطراف السياسية فضلا عن خبرته السياسية.

المسلة


شارك الخبر

  • 31  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •