2018/11/03 00:05
  • عدد القراءات 4554
  • القسم : رصد

لوبيات عشائرية ومحاصصة تدفع سامراء والانبار والموصل الى الصراع على حقيبة الدفاع..

بغداد/المسلة: أوردت مصادر عبر معلومات الى "المسلة" ان قوى سنية مدعومة من دول خليجية تسعى الى تمرير مرشح معين لوزارة الدفاع، لاسيما بعد النجاح في تمرير عدد من الوزراء متجاوزة الخطوط الحمراء التي رسمتها القوى الشيعية، وانطلاء اللعبة عليها.

وبحسب المصادر فان عراب الترشيح هو الناشط جمال الضاري المقيم خارج العراق، والذي يمثل اتجاها "خليجيا" داخل القوى السنية، اذ رشح أربع شخصيات لشغل منصب وزير الدفاع و هم كل من فيصل فنر الفيصل الجربا، أعياد مزعل طوفان المحمدي، كامل كريم عباس الدليمي، حامد عبيد مطلك الدليمي.

وكل هذه الأسماء تدور في فلك خميس الخنجر – الخليج- بقايا البعث.

 المرشح أعياد المحمدي هو مدير مكتب الضاري الذي ارسى تفاهمات في الاردن مع زعيم القائمة الوطنية أياد علاوي للتنازل عن الوزارة.

لكن رئيس ائتلاف الحل له مرشحه الذي يصطدم مع مرشح علاوي او الضاري، اذ يرفض ترشيح فيصل الجربا، الضابط السابق في الحلقة الخاصة بالدكتاتور صدام.

يبدو ان القوى السنية واقعة تحت تاثير لوبيات عشائرية وحزبية في المعاقل السنية المؤثرة، وهي تسعى الى كسب جماهير تلك المناطق فرشّحت  فيصل الجربا من محافظة الموصل، فيما تعود أصول المرشح الثاني هشام الدراجي إلى قضاء سامراء في محافظة صلاح الدين، بينما ينحدر المرشح الثالث، نوري غافل الدليمي، من محافظة الأنبار.

بل ان مصادر قالت ان عشائر الدليم فرضت نوري غافل على القوى السنية جميعها وهددتها بعدم التأييد في المستقبل.

وفيصل الجربا..

هو ضابط طيار، تدرج في المناصب العسكرية، حتى حاز رتبة فريق، عمل مستشارا لنائب رئيس الجمهورية اياد علاوي عام 2015، الذي تبنى ترشيحه لحقيبة الدفاع في حكومة عبد المهدي. وهو معروف بولائه لحزب البعث،

 وله صور إلى جانب رئيس النظام السابق صدام حسين، بصفته آمرا لسرب حمايته الخاص، كما حصل على أوسمة التكريم من النظام السابق. و يحظى بدعم النواب خالد العبيدي وكاظم الشمري وعبد الرحيم الشمري.

هشام الدراجي..


وهو ضابط بارز، وهو مرشح تحالف بغداد، الذي شكلته حركة الحل، للمشاركة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

درس العلوم العسكرية، وشغل منصب مدير الحركات العسكرية في وزارة الدفاع.

ولأهمية المحاصصة المناطقية للقوى السنية في توزيع المناصب، فان الدراجي مرشح قوى للدفاع لانه ينحدر من سامراء، بعد منح  رئاسة البرلمان  لمحمد الحلبوسي  من الانبار ، وحقيبة التربية الى صبا الطائي من الموصل.

المرشح الاخر هو نوري غافل ..

من محافظة الانبار، وهو خريج الكلية العسكرية العراقية الاولى، لكنه حظوظه ضعيفة بسبب فقدانه التأييد من جهة سياسية مؤثرة.

 المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •