2018/11/10 00:00
  • عدد القراءات 658
  • القسم : رصد

حلقة مفرغة من الصراعات حول الوزارات تعقّد الوصول الى "الحكومة الكاملة"

بغداد/المسلة: كشفت مصادر سياسية، ‏الجمعة‏، 9‏ تشرين الثاني‏، 2018، عن أن زعيم تحالف الفتح هادي العامري فشل في إقناع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بقبول ترشيح رئيس هيئة الحشد الشعبي، فالح الفياض، لحقيبة الداخلية، فيما أكد عضو ائتلاف الوطنية، حيدر الملأ، لـ"المسلة" عن تقديم أكثر من مرشح لحقيبة وزارة الدفاع، موضحاً أنه لم يتم الحسم حتى الآن بشأنها.

وأفادت معلومات إن العامري زار الصدر في مقره بالحنانة، في مدينة النجف الخميس الماضي، لبحث ترشيح الفياض لحقيبة الداخلية.

على هذا النحو يبدو استكمال تشكيل الحكومة يدور في متاهة يصعب تمييز نهاياتها، فبينما يسعى تحالف الفياض الى تكريس ترشيح الفياض للداخلية، يقف تحالف سائرون دون ذلك. وفي ذات الوقت يعترض سائرون على ترشيح قصي السهيل لوزارة التعليم العالي. كما بدت الخلافات جذرية بين الزعماء السنة على المرشح لوزارة الدفاع.

ويقول الملا لـ"المسلة"، أن "ائتلاف الوطنية في حوارات مستمرة مع تحالف الإصلاح لتقديم أكثر من مرشح لحقيبة الدفاع، والأمر لم يحسم حتى الآن، وما زال النقاش جارٍ".

الخلافات اتسعت الى رئاسة الوقف السني، مع سعي عبد اللطيف الهميم للتمديد، حيث أوضح الملأ، أن "من المهم حسم الوزارات اولا ثم الحديث عن الهيئات".

وكشفت مصادر لـ"المسلة" عن مباحثات مريرة لاستكمال الحكومة حيث دخل مرشحان على خط المنافسة، فيما يتعلق بحقيبتي الدفاع والداخلية وهم كل من سليم الجبوري، رئيس البرلمان السابق، الذي طلب الى المحور الوطني برغبته بتولي حقيبة الدفاع.

ويتنافس على حقيبة الدفاع سبعة مرشحين حتى الآن، أبرزهم فيصل الجربا، المدعوم من ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي، وهشام الدراجي، المدعوم من اتحاد القوى بزعامة جمال الكربولي.

وفي حين ان ترشح الجبوري يعقد الصراعات على المناصب في الوسط السياسي السني، فان القيادي في تحالف القوى، احمد المساري، رشح نفسه لحقيبة التربية كبديل لـ صبا الطائي المرشحة عن المشروع الوطني بزعامة خميس الخنجر.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •