2018/11/10 11:20
  • عدد القراءات 2243
  • القسم : رصد

مصادر: مصرف الدباس اختلس 900 مليار دينار من أموال العراق

بغداد/المسلة: قال الناشط السياسي صادق الموسوي، الجمعة 9 تشرين الثاني 2018، ان التحقيقات اثبتت ان مصرف فاضل الدباس اختلس مبلغ 900 مليار دينار.

وقال الموسوي في تدوينه على صفحة تحمل اسمه في فيسبوك، رصدتها "المسلة"، ان "التحقيقات اثبتت ان مصرف فاضل الدباس اختلس مبلغ 900 مليار دينار من أموال البنك المركزي بمشاركة سياسيين" ومؤكداً، على ان "الأدلة تسجيلات صوتية".

ولم يتسن لـ"المسلة" التأكد من صحة صفحة الموسوي.

وكانت وثيقة صادرة من البنك المركزي العراقي في 6 تشرين الثاني 2018 أفادت بوضع مصرف فاضل الدباس تحت الوصاية نتيجة عدم التزام المصرف بتنفيذ الاوامر والقرارات الصادرة من البنك، وعدم ايفاءه بالتزاماته المالية المستحقة.

و أصدرت محكمة التحقيق بقضايا النزاهة، في 19 تشرين الثاني 2017، مذكرة قبض وتحرٍ بحق المتهم فاضل جاسم محمد عزيز الدباس، وفق أحكام المادة 456 عقوبات".

الدباس الذي كان موظفا في مديرية الدفاع المدني قبل 2003، أصبح بين ليلة وضحاها تاجر ورجل أعمال يمتلك شركات ومصارف كثيرة، منها: شركة الأمل للوساطات التجارية، مصرف الشمال، المصرف المتحد، ثم سعى إلى السياسة عبر خطوات ومشاريع أبرزها "ائتلاف العراق".

كما قرر المشاركة في العملية السياسية من خلال تأسيس فضائية في 2014 لخدمة توجهاته وكان ابرز أكاذيبها إعلانها قيام الدباس، تخصيص مبلغ 150 ألف دينار لكل خريج عاطل عن العمل، حيث أرسل آلاف الشباب ملفاتهم، وكان مصيرها الحرق.

ويعيش الدباس في العاصمة الأردنية "، ويمتلك الآن شركات مثل مجموعة الدباس الدولية التي يرسل للعراق من خلالها مواد غذائية تدر عليه أرباحا هائلة.

وتشير تقارير الى تورطه في بناء مدارس بصفقات فاسدة من خلال تأثير رجل الأعمال خميس الخنجر على بعض وزارات الدولة، وما أن سقطت الأمطار حتى تهاوت سقوف تلك المدارس في محافظة ميسان، ورفع محافظها في وقتها دعوى قضائية ضد الدباس.

وسعى الدباس على رغم شبهات الفساد التي تدور حوله في صفقة كاشف المتفجرات المزيف، إلى دور سياسي عبر المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 30 نيسان/ ابريل المنصرم.

وعُرف عن "بنك المتحد للاستثمار،" تورّطه في تمويل سونار المتفجرات المزيف، فوفق الوثائق المسرّبة من الحكومة العراقية فان شركة عراقية تدعى "واحة البادية" أرسلت في شباط 2006 رسالةً إلى وكيل وزارة الداخلية العراقية احمد الخفاجي، تعلن فيها عن جهاز يدعى ADE 650 يكشف عن المتفجرات ليبدأ فصل من فساد كبير في الصفقة التي توسطت فيها الشركة لدى شركة بريطانية لتوريد الكاشف المزيف.

 المسلة


شارك الخبر

  • 12  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •