2018/12/01 13:45
  • عدد القراءات 2831
  • القسم : ملف وتحليل

ما فرصة تحويل النظام السياسي في العراق الى رئاسي.. خبراء يجيبون

بغداد/المسلة: اعتبر الخبير القانوني، علي التميمي، ‏السبت‏، 1‏ كانون الأول‏، 2018 ان تحويل نظام الحكم في العراق من برلماني إلى رئاسي، يحتاج إجراءات معقدة وصعبة.

وفي حين يدعو الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي الى تحويل النظام السياسي في البلاد إلى رئاسي أو شبه رئاسي، فان تظاهرات انطلقت في بعض مناطق العراق، دعت الى تغيير النظام من برلماني إلى رئاسي.

وقال التميمي لـ"المسلة"، أن "النظام السياسي في العراق هو نظام برلماني، اتحادي، فدرالي، بدلالة المادة الأولى من الدستور، ودلالة مواد أخرى واردة في الدستور، حيث أعطيت صلاحيات واسعة للبرلمان".

وأوضح أنه "إذا أُريد تعديل الدستور فإنه يستوجب تشكيل لجنة تشكل لجنة برلمانية وأن يكون هناك مقترح من رئيس مجلس الوزراء، ورئيس الجمهورية، ثم يوافق ثلثي أعضاء مجلس النواب، ليعرض الموضوع على الاستفتاء الشعبي، بشرط أن لا ترفضه ثلاث محافظات، وفي حال حصول الاستفتاء على نصف+1 من المصوتين، يصبح النظام معدلاً".

وتابع أن "الدستور العراقي من الدساتير الجامدة، التي لا يمكن تعديل موادها إلا بإجراءات معقدة، في حين أن الدساتير المرنة، كدستور الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، حيث يمكن أن تعدل بقانون".

وأشار إلى أن "فكرة تعديل الدستور العراقي قائمة، إلا أنها صعبة"، لافتاً إلى أن "النظام الرئاسي يخدم العراق أكثر من النظام البرلماني، الذي لا ينجح في الدول التي تعيش اقتصاداً متدهوراً، كما أن النظام البرلماني يسمى نظاماً رأسمالياً ووجد لأول مرة في بريطانيا".

وكشف الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، السبت 24 تشرين الثاني 2018، عن مباحثات سياسية جديّة تجريها كتلة "صادقون" النيابية مع أطرف أخرى لإجراء تعديلات جوهرية في صيغة النظام السياسي القائم في البلاد، وتحويله إلى رئاسي أو شبه رئاسي.

المسلة


شارك الخبر

  • 14  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •