2018/12/02 05:05
  • عدد القراءات 4627
  • القسم : رصد

حرية الاختيار لعبد المهدي تتهشّم على صخرة اتفاقات المحاصصة

بغداد/المسلة: في الوقت الذي قال فيه عضو ائتلاف النصر علي السنيد، الأربعاء، 28 تشرين الثاني، 2018، أن الائتلاف منح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، حرية في اختيار مرشحيه للكابينة الوزارية، ضمن المعيار المتفق عليه، تدعو قوى سياسية عبد المهدي إلى حسم الأمر والإسراع بشغل الوزارات الثمان المتبقية بكابينته وعدم الوقوف موقف المتفرج، بل ان النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي اتهم تحالف سائرون وبعض الكتل السياسية بعرقلة إكمال الكابينة الوزارية.

وقال السنيد لـ"المسلة"، أن "تحالف النصر منح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، حرية في اختيار مرشحيه للكابينة الوزارية، ضمن المعيار المتفق عليه، وهي المهنية والتخصصية، والعمل على أساس خدمة البلد، وليس الحزب أو الكتلة".

المتابع لمسار المباحثات، يرى بوضوح ان كافة الكتل والمكونات تدعي ابتعادها عن المحاصصة الحزبية وتقسيم المناصب في حين أن جميعها مشتركة في تلك المحاصصة.

وحول الأنباء التي أفادت، إن زعیم منظمة بدر، ھادي العامري، رفض مقترحا تقدم به ائتلاف النصر للإبقاء على لعیبي رئیسا لشركة النفط الوطنیة، على أن یتنازل عن مقعده النیابي، أكد السنيد أنه "لم يتم مناقشة هذا الموضوع، وأن العامري هو جزء من المنظومة التشريعية البرلمانية، وبالتالي فإن هناك حكومة وهي التي ترفع المقررات، على ضوء متبنيات الحكومة السابقة ورؤيتها، وعد التقاطع في خدمة البلد".

وأوضح أن "لعيبي، خادم للبلد، والعامري جزء من المنظومة التشريعية، إلى جانب منظومة حكومية تنفيذية، تتبنى هذه الإجراءات، وتقدرها، من خلال التشاور والبحث عن المصلحة".

ولفت إلى أنه "ليس هناك أي مقترح بهذا الخصوص، بل هو سابق لأوانه، والمقترح من مهام الحكومة وهي من تناقشه وتعدله، فالأمر نقاشية حوارية بين السلطة التشريعية والتنفيذية وليس بين شخص وآخر".

وتتألف الحكومة من 22 وزارة مقسمة بواقع 9وزارات لتحالف الإصلاح ومثلها للبناء و3 وزارت للتحالف الكردستاني ووزارة للأقليات أو المكون المسيحي.

ومن المفترض ان تخصص 3 وزارت للمكون السني في تحالف الإصلاح والوزارات الست المتبقية تقسم على المكون الشيعي في ذلك التحالف وهم كل من سائرون والحكمة والمتبقي من النصر حيث تم منح سائرون 4 وزارات ووزارتان أعطيت للحكمة، كذلك الحال بالنسبة لتحالف البناء فقد تم منح 3 وزارات للمكون السني والبقية قسمت على الكتل الشيعية في البناء.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •