2018/12/03 17:55
  • عدد القراءات 3085
  • القسم : ملف وتحليل

ما (ردة فعل) واشنطن على فوز مرشّحي صادقون بـ15 مقعداً برلمانيا؟ الربيعي يفصِح لـ"المسلة"

بغداد/المسلة: عدّ المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة عصائب اهل الحق، محمود الربيعي، ‏‏الإثنين‏، 3‏ كانون الأول‏، 2018 تمرير مجلس النواب الأميركي، مشروع قانون يطلب من الإدارة الأميركية فرض عقوبات على التنظيمات التي يسميها "إرهابية" التي تهدد أمن العراق واستقراره وعلى دول مثل إيران، بأنه يهدف لإضعاف حركات المقاومة، وإنه يعكس ردة فعل خائبة، بعد فوز مرشحي صادقون بـ15 مقعداً في البرلمان العراقي.

وقال الربيعي لـ"المسلة"، أن "ذلك يأتي في سياق محاولات الولايات المتحدة الأمريكية لإضعاف القوى السياسية لحركات المقاومة، المتواجدة في العملية السياسية، وهذا سوف لن يكون له تأثير، فلسنا ممن يمتلكون مصالح تجارية أو لديهم أموالهم في بنوك يستطيع الأمريكان تجميدها".

وأضاف أن "ذلك ردة فعل خائبة لخسارات متلاحقة، للإدارة الأمريكية التي فشلت في وجودها العسكري، وفي محاولة السيطرة على الدولة العراقية".

وتابع "سنستمر بفضل أبناء شعبنا والقوى السياسية الوطنية، في مشروعنا الرامي إلى حماية أمن واستقلال وسيادة العراق، والنجاح في إدارة الدولة".

وأكد أن "القرار يأتي ضمن حملة بدأت منذ عامين، وصعدت في الفترة الأخيرة خصوصاً بعد فوز مرشحي صادقون بـ15 مقعداً في البرلمان".

وأشار إلى أن "الإدارة الأمريكية مندفعة باتجاه مواجهة الصعود السياسي لحركات المقاومة، وهم قد جربوا من قبل أن هذه الحركات سببت فشلاً ذريعاً للمشروع الأمريكي في المنطقة من خلال المقاومة العسكرية سواءً على صعيد الاحتلال أو داعش".

 ولفت إلى أن "تواجد حركات المقاومة في الواجهة السياسية، يسبب حرجاً كبيراً للمشروع الأمريكي، الذي تهاوى بعد عجزهم عن تمرير رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي رئيساً للحكومة".

وأردف أن "حركات المقاومة وخصوصاً تلك التي صعدت مع تحالف الفتح، تقف أمام هذا التدخل وهذه السيطرة، وبالتالي يعمدون إلى أساليب عديدة منها، وضع الأشخاص على قوائم الإرهاب بحجة الإرهاب وارتباطها بإيران".

وذكر أن "اتهام تلك الحركات بالارتباط بإيران محاولة لتقليل قيمتها، ونعتبر ذلك ردة فعل طبيعي، فهذا هو النهج الأمريكي وهذه سياستهم".

ومرر مجلس النواب الأميركي، الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2018، مشروع قانون يطلب من الإدارة الأميركية فرض عقوبات على التنظيمات الإرهابية والبلدان التي تهدد أمن العراق واستقراره وعلى رأسها إيران، على حد نص المشروع.

وينص المشروع على ضرورة أن يقوم الرئيس الأميركي بتحديد الأفراد والمجموعات في العراق التي يجب إدراجها على لائحة التنظيمات التي يسمسها (إرهابية) و فرض عقوبات عليها، وأيضا تقديم تقرير للكونغرس يفصل فيه هذه المجموعات. وفق تعابير نص المشروع.

كما يفرض المشروع على الخارجية الأميركية إنشاء لائحة تتضمن التنظيمات المسلحة التي تتلقى الدعم من الحرس الثوري الإيراني.

وتتراوح العقوبات من تجميد الأموال والموارد إلى عدم منح أي تأشيرات لدخول الولايات المتحدة وإلغاء أي تأشيرات سابقة.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •