2018/12/01 02:05
  • عدد القراءات 4248
  • القسم : رصد

مصادر تؤكد نهاية "التنسيق" بين البناء وسائرون.. وهذه مواقف الكتل من الفياض

بغداد/المسلة: أفادت مصادر "المسلة" بان رؤساء الكتل المنضوية في تحالفِ البناء، عقدت في الخميس 29 تشرين الثاني 2018، اجتماعا في مقرِ رئيسِ التحالف هادي العامري اكدوا فيه نهاية التنسيق والتفاهمات مع سائرون والذهاب الى البرلمانِ لإكمال تشكيـل الحكومة.

وتعززت مصادر "المسلة" بما نشرته فضائية الشرقية عن اجتماع قيادات البناء واتفاقها على وجوبَ منح ممثلي الشعب في البرلمان التصويتَ على ما تبقى من الكابينةِ الوزارية دون الخضوعِ لإرادات من خارج مجلس النواب.

 وقالت المصادر ان "جميعَ اطراف تحالف البناء اعربت في الاجتماعِ عن رغبتِها بالتصرفِ ككتلةٍ اكبر وتوديع التنسيق مع كتلةِ سائرون والذهاب الى البرلمانِ لإكمال تشكيـل الحكومة".

 واكد "المجتمعون على اَن اختيارَ رئيس الوزراء للأسماء المطروحة في جلسة الثقة الاولى كان اختياراً وطنياً دون الخضوع لأي ارادة خارجية وان الرفضَ الذي تحاولُ بعضُ الاطراف التلويح به يهدفُ الى تعطيل الحكومة واعادةِ العملية السياسية الى المربعِ الاول".

ونفى إئتلاف سائرون، الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2018، الذي يترأسه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أي اتفاق لاختيار فالح الفياض لتولي وزارة الداخلية، بحسب ما اكده المتحدث الرسمي لكتلة سائرون البرلمانية النائب حمد الله الركابي، فيما اعتبر الاتحاد الوطني الكردستاني، تمسك تحالف البناء بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية عرقلة لإستكمال الكابينة الوزارية. ويطرح دولة القانون، من وجهة نظره، الحل الأفضل في استبدال مرشح تحالف البناء فالح الفياض لوزارة الداخلية.

وأكد النائب عن تيار الحكمة، فرات التميمي، الخميس 22 تشرين الثاني 2018، الاعتراض على ترشيح فالح الفياض لتولي وزارة الداخلية.

وينظر الى الخلافات حول مرشح الداخلية والدفاع بانها أجندة تصب باتجاه افشال الحكومة، لاسيما وان الضغط وتبادل الصفقات السياسية، مستمر خلف الكواليس، ما يجعل من استكمال الكابينة الوزارية وخاصة الوزارات الامنية معضلة حقيقية في العملية السياسية.

 المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •