2018/12/03 17:25
  • عدد القراءات 3795
  • القسم : رصد

مع تضخّم (عقدة) الداخلية.. البناء يتوقع فضّ الشراكة مع سائرون.. والزاملي يحذّر من (فرض الإرادة)

بغداد/المسلة:  تحشّد القوى السياسية المتصارعة على الوزارات التي لم يٌحسم أمر مرشحيها لاسيما حقيبتي الداخلية والدفاع، لانتزاع الفرصة لصالح مرشحها.

وفي اخر مشهد للتحشيد في جبهتين، فان كتلتي البناء (الفتح ودولة القانون،) و الإصلاح (سائرون والحكمة والوطنية والنصر) يسعيان الى استقطاب واستمالة مواقف بقية الكتل لحسم مصير حقيبة الداخلية في جلسة الثلاثاء المقبل.

وفي حين لم يستبعد النائب عن تحالف الفتح، حنين القدو، في حديث لـ"المسلة" فضّ الشراكة بينهما نتيجة الخلافات الكبيرة القائمة بين التحالفين، فان القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي يقول ان كسر البناء لحاجز التوافق بين الصدر والعامري لن يمر دون عواقب متهما البناء بانه يسعى الى فرض إرادة معينة باسم الأغلبية.

وفي خضم الجدل والمواقف الندية، يبدو وكأن لا منهاج او نسق لحل الخلافات، في ظل إصرار من عبد المهدي على تقديم الحكومة كاملة في الثلاثاء المقبل، ومن ضمنهم مرشحي الدفاع والداخلية.

سائرون والقوى المؤيدة له تحشد الى أصوات أكثر من النصف زائد واحد، فيما يأمل البناء في حصول الفياض على ثقة البرلمانيين، وتمريره بسهولة، وفي حالة فشل هذين الاحتمالين فان لا مجال في جعل القرار بيد رئيس الوزراء.

 لكن الامر لن يكون بهذه السهولة، اذ يهدد القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي بإن كتلة (البناء) في حال أخذت بخيار الأغلبية البرلمانية وكسرت حاجز التوافق بين الصدر والعامري فإن مثل هذا الأمر لن يمر دون عواقب يمكن أن تؤثر على العملية السياسية برمتها، معتبرا ان البناء يسعى الى فرض إرادة معينة باسم الأغلبية سيبعث شعوراً سلبياً لدى جماهير (سائرون) بأنها باتت مهمشة، بينما الطرف الآخر سيكون له تأثير في الساحة.

 وعزا النائب عن تحالف الفتح، حنين القدو، في حديث لـ"المسلة" تأخر إكمال الكابينة الوزارية إلى الخلافات القائمة بين البناء وسائرون حول شغل المناصب الشاغرة، فيما لم يستبعد فضّ الشراكة بينهما نتيجة الخلافات الكبيرة القائمة بين التحالفين.

وقال القدو لـ"المسلة"، "هناك تسريبات إعلامية، لم يتم الإعلان عنها بشكل رسمي، عن فض الشراكة بين التحالفين، ولكن لا شك هناك خلافات كبيرة، بين البناء وسائرون، وبالتالي قد تكون هذه المعلومات صحيحة".

وأضاف أن "تأخر إكمال الكابينة الوزارية يعود إلى الخلافات القائمة بين البناء وسائرون، كذلك عدم اتفاق السنة على منصب وزير الدفاع".

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •