2018/12/03 06:05
  • عدد القراءات 3430
  • القسم : العراق

الوطنية تصرّ على الجربا مرشحا لـ ( الدفاع) رغم قمعه الانتفاضية الشعبانية وتكريم الطاغية له

بغداد/المسلة: على رغم المعلومات والوثائق التي تفيد بان مرشح الوطنية لحقيبة الدفاع فيصل الجربا كان طيارا بمنصب معاون آمر السرب الجمهوري، ومن الدائرة المقربة للدكتاتور صدام، وحاصل على نوط شجاعة لمشاركته في قمع الانتفاضة الشعبانية، وعلى رغم حصوله على شارة حزب البعث العام 1993، يصر ائتلاف علاوي عليه مرشحا وحيدا للدفاع، في وقت رحب فيه الائتلاف بقرار محكمة التمييز الاتحادية بقبول الطعن المقدم من الجربا، ضد قرار هيئة المساءلة والعدالة لمشاركته في قمع الانتفاضة.

وكانت وثيقة لهيأة المساءلة والعدالة، كشفت شمول الجربا، بإجراءات الهيأة، في رد من رئيس الهيأة باسم محمد يونس، على كتاب رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، بشأن تدقيق أسماء المرشحين للكابينة الوزارية.

وقال يونس "تم تدقيق أولويات، فيصل فنر الفيصل الفرحان الجربا، وتبين لدينا من خلال خط خدمته العسكرية انه ضابط وصنفه الرئيس طيار وشغل منصب معاون آمر السرب الجمهوري، وورد أسمه في المرسوم الجمهوري الذي منح منسوبي قيادة الحرس الجمهوري الخاص نوط شجاعة لقيامهم بقمع الانتفاضة الشعبانية".

وأضاف ان الجربا "حاصل على شارة الحزب لسنة 1993 التي تمنح لمن مضى مدة 25 سنة على الأقل، وحاصل على النوط رقم 120 لسنة 1998 الذي يمنح لمن كان عضواً في حزب البعث المنحل فما فوق".

ولفت يونس الى، ان "قرارات هيأة التمييز المختصة بنظر الطعون المقدمة على قرارات المساءلة والعدالة قد استقرت على شمول من حصل على النوط 295 من العاملين في الأجهزة الأمنية القمعية وفقاً لأحكام المادة 6/ ثالثا من القانون".

ونوه الى انه "ولتوفر القناعة الكافية لدى الهيأة قررت شمول، الجربا، وفقاً لأحكام المادة 6/ ثالثاً من قانون المساءلة والعدالة رقم 10 لسنة 2008".

يشار الى ان، فيصل فنر الجربا، مرشح عن إئتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي الى وزارة الدفاع وتم رفضه من قبل مجلس النواب لكنه بقي مرشحاً للمنصب في الوزارات الثمانية الشاغرة بينها الدفاع.

في موازاة ذلك، تتصاعد الدعوات لرفض مرشحة وزارة التربية عن "المشروع العربي"، صبا الطائي، بسبب زوجها، الذي شغل منصبا قياديا في منظمة فدائيي صدام السيئة الصيت.

فقد أعلن تحالف سائرون، الاثنين 26 تشرين الثاني 2018، عن رفضه لتولي الطائي، حقيبة التربية. وقال النائب عن التحالف، صباح العكيلي، في تصريح صحفي، ان "سائرون لن يقبل تمرير مرشحة لوزارة التربية زوجها آمر بفدائي صدام، ولن يسمح به"، مبينا ان "رفضا برلمانيا سيكون بمواجهة هذا الترشيح، خاصة بعد التأكد من صحة المعلومات لمتوفرة حولها وحول زوجها".

و في هذا الجانب جمعت تواقيع في مجلس النواب لإقالة وزيرَين هما وزير الشباب والرياضة احمد العبيدي، ووزير الاتصالات نعيم الربيعي، ويعزز هذه الحراك ردود هيئة المساءلة والعدالة بشمول وزيرين بإجراءاتها مع وجود وزيرين آخرين عليهما قضايا غير محسومة في هيأة النزاهة.

ذلك ان نعيم ثجيل الربيعي كان مشمولا بالاجتثاث كونه عضو فرقة، وتم استثناءه في العام 2006، كما شغل منصب ضابط مخابرات منتدب إلى إحدى الكليات الأهلية العام 1989- 1993.

ويتهم وزير الشباب والرياضة احمد العبيدي، بانه ذو ماض إرهابي، متهم بالذبح على الهوية في اللطيفية سنة 2006، واطلق سراحه باتفاقية سياسية تبناها طارق الهاشمي، وكل امتيازه انه من عائلة جمال الكربولي.

ويتّهم صالح عبد الله الجبوري وزير الصناعة، شقيق ابو مازن احمد عبد الله الجبوري، بملفات فساد.

وتظهر السيرة الذاتية لوزير الاعمار الكردي بنكين عبد الله ريكاني انه تورّط في اعمال فساد، اذ تشير اخبار هيئة النزاهة في العراق الى انها اعتقلت العام ٢٠٠٨، وكيل وزير النقل وهو المنصب الذي كان يشغله ريكاني، متلبسا بتعاطي الرشوة.

المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •