2018/12/09 09:30
  • عدد القراءات 13563
  • القسم : مواضيع رائجة

في ذكرى النصر على داعش.. قائد اسمه العبادي قرّر... وجيش نفّذ

بغداد/المسلة:  تمر الاحد ‏ 9 كانون الأول 2018 الذكرى الأولى للانتصار العراقي على تنظيم داعش الإرهابي، حيث اعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في ذلك الوقت اتمام النصر النهائي بعد أن طردت القوات العراقية آخر فلول التنظيم من البلاد بعد ثلاث سنوات من سيطرة التنظيم الارهابي على نحو ثلث أراضي العراق، فيما تقرر أن يكون العاشر من كانون الأول/ ديسمبر عطلة وطنية سيتم الاحتفال بها كل عام.

كانت القرار الحاسمة التي اتخذها العبادي، قد جعلت الطريقة سالكة امام الجيش العراقي و القوات الأمنية وطلائع الحشد الشعبي في استعادة السيطرة على آخر المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش على الحدود مع سوريا.

ولم يكن هيّنا، إستعادة ثقة الشعب بالمؤسسة العسكرية التي اريد لها التحقير والانكسار، حتى نجح العبادي ذلك، بشهادات عالمية واكاديمية.

وقال العبادي في الخطاب الذي نشرته المسلة، حيث الأعلام العراقية ترفرف من حوله وعشرات الجنود من فرق مختلفة يقفون وراءه "أيها العراقيون: إن أرضكم قد تحررت بالكامل وإن مدنكم وقراكم المغتصبة عادت إلى حضن الوطن.. وحلم التحرير أصبح حقيقة وملك اليد".

وأضاف "لقد أنجزنا المهمة الصعبة في الظروف الصعبة وانتصرنا بعون الله وبصمود شعبنا وبسالة قواتنا البطلة... وبدماء الشهداء والجرحى أثمرت أرضنا نصرا تاريخيا مبينا يفتخر به جميع العراقيين على مر الأجيال".

وتابع قائلا: نعلن لأبناء شعبنا ولكل العالم أن الأبطال الغيارى وصلوا لآخر معاقل داعش وطهروها ورفعوا علم العراق فوق مناطق غربي الأنبار التي كانت آخر أرض عراقية مغتصبة.. وأن علم العراق يرفرف اليوم عاليا فوق جميع الأراضي العراقية وعلى أبعد نقطة حدودية".

وفي دلالة على الفرح الغامر، خرج العراقيون في المدن والقرى يهتفون للانتصار، فيما حلقت أسراب من طائرات الهليكوبتر العراقية فوق بغداد وهي تحمل العلم العراقي احتفالا بالنصر.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، 8 كانون الاول 2018، عن مراسيم احتفالات يوم النصر على داعش. وقال المكتب: نبارك لأبناء شعبنا العراقي الذكرى الاولى للانتصار على عصابات داعش الإرهابية.

وفي هذه العام، فان الاحتفالية تتضمن توجيه كلمة متلفزة من رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي الى الشعب العراقي، صباحا.

في ذلك اليوم العظيم، الذي سطره تاريخ بلاد الرافيدن في صفحات لا تنسى، قالت الحكومة الاتحادية عبر حسابها الرسمي على تويتر: القائد العام حيدر العبادي يعلن أن القوات المسلحة العراقية أمّنت الصحراء الغربية والحدود العراقية السورية بالكامل بما يشكل نهاية الحرب على إرهابيي داعش الذين تم دحرهم تماما وطردهم من العراق.

وأعلن العبادي أن العاشر من كانون الأول/ ديسمبر أصبح عطلة وطنية سيتم الاحتفال بها كل عام.

ويشير رصد المسلة الى ان احتفالية العراقيين في الأيام القريبة المقبلة، ستشهد ترديد الأغنيات  الوطنية والاحتفاء بقوات الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي، في شوارع بغداد والمحافظات الأخرى.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على الموصل، المعقل الرئيسي للتنظيم في البلاد، في يوليو تموز في حملة ضارية استمرت تسعة أشهر.

وفي تأكيد على قيمة النصر، قال العبادي: حلم داعش انتهى ويجب أن نزيل كل آثاره ولا نسمح للإرهاب بالعودة مرة أخرى فقد دفع شعبنا ثمنا غاليا من أمنه واستقراره ومن دماء خيرة شبابه ورجاله ونسائه وعانت ملايين العوائل من مصاعب التهجير والنزوح.. ولابد أن نطوي هذه الصفحة إلى الأبد.

المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •