2019/01/03 12:10
  • عدد القراءات 5809
  • القسم : المواطن الصحفي

الى التربية: انقذوا التلاميذ العراقيين في سكاريا التركية من ضياع مستقبلهم

بغداد/المسلة: كتب المواطن علي اللامي، إلى "المسلة" عن مشاكل الطلبة العراقيين في محافظة سكاريا التركية.

هنالك عدد كبير من اللاجئين العراقيين الذين يعيشون في محافظة سكاريا التركية وقد أتاحت الحكومة التركية لابناءهم الدراسة في المدارس التركية الحكومية مجاناً، ولكن المشكلة التي توجه الطلبة هي اللغة التركية وخصوصا للطلبة في المراحل المتوسطة والاعدادية.

وقد استبشر اولياء امور الطلبة خيرا عندما تم افتتاح مدرسة اهلية عراقية في محافظة سكاريا قبل ثلاثة اعوام ورغم اجور الدراسة العالية جدا لكنهم مجبرون على الالتحاق إلى هذه المدرسة.

ان مدرسة الحياة الاهلية كانت مجازة من قبل وزارة التربية العراقية ولكنها غير مجازة من قبل وزارة التربية والتعليم التركية وذلك لعدم تطبيقها لشروط ومعايير التربية التركية.

كانت المدرسة مركزا امتحانيا لطلبة السادس الاعدادي للسنوات الثلاث السابقة ولكن المأساة هي ان من يتخرج منها لم يتم معادلة شهادته لاغراض قبوله في الجامعات التركية.

في هذا العام الدراسي الحالي تم افتتاح مدرسة اخرى في محافظة سكاريا هي مدرسة نوارس العراق الاهلية وباسعار اقل بكثير من مدرسة الحياة الاهلية ولكن مع نفس المشكلة المتمثلة بعدم اعتراف الجانب التركي بها.

قبل ثلاثة اسابيع قامت السلطات المختصة في وزارة التربية والتعليم التركية باغلاق المدرستين ومنع دخول اي شخص اليها سواء كان مدير المدرسة او طالب فيها والسبب بانهما غير مجازتين من قبل التربية التركية ولم يكملوا متطلبات الاعتراف بهما رغم التحذيرات السابقة التي وجهت للمدرستين.

الان طلاب المدرستين لا يعلمون ماذا ينتظرهم وهل سيضيع العام الدراسي عليهم بسبب اخفاق ادارة المدرستين بتحقيق الاعتراف لاسيما ن الجميع يعلم ان تهرب ادارة المدرستين من تحقيق الاعتراف هو لتضخيم ارباحهم كون المدرستين هما عمل استثماري.

ماذا يفعل طلبة الصفوف المنهية وامتحانات نصف السنة على الابواب، وما هو مصير طلبة الصفوف الأخرى؟.

 قرار اعادة افتتاح المدرستين اصبح بيد الجانب التركي وفقاً للقوانين والتعليمات النافذة ولا احد يعلم هل سيتم اعادة افتتاح المدرستين مرة اخرى ام لا.

اصبح تدخل وزارة التربية العراقية ضرورة ملحة لانقاذ مستقبل الطلبة في هاتين المدرستين, ومن وجهة نظرنا ان يتم اشعار المدارس العراقية في المحافظات القريبة والمعترف بها من قبل الجانب التركي باستقبال وتسجيل الطلبة العراقيين بصفة الانتساب دون شرط وثيقة النقل كون لا احد يمكنه دخول المدرستين لعمل وثائق النقل او التنسيق مع الجانب التركي لاعادة فتح المدرستين مع الضمانات من قبل ادارة المدرستين بانجاز متطلبات الاعتراف خلال شهر واحد.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر، وتنشرها كما ترد، عملا بحرية النشر، كما أنها لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة"..

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •