2019/01/08 09:20
  • عدد القراءات 4341
  • القسم : رصد

الصميدعي الى الحكومة: لو أحترمتم شعبكم قبل تنصيب وزيرة شقيقها قائد داعشي وابناءه من فطائس التنظيم

بغداد/المسلة: كشف المحلل السياسي إبراهيم الصميدعي، الاحد 30 كانون الأول 2018، عن ان ليث الحيالي شقيق وزيرة التربية شيماء الحيالي هو احد ابرز قادة داعش، مطالبا النواب الذي مرروا التصويت عليها، والحكومة التي أظهرت عجزا في التحري والتأكد من ماضي المرشحين، وملاءمتهم لمناصبهم باحترام هذا الشعب الذي قاتل 15 سنة من اجل العملية السياسية.

وقال الصميدعي في حوار متلفز تابعته "المسلة" بان "ليث الحيالي هو من رجال التوحيد والجهاد الأساسيين في الموصل، ومن رجال الخط الأول لداعش"، مضيفا بانه "نائب ومساعد الأمير فتحي الجواري وزير البلديات والاشغال في تنظيم داعش".

واكد على ان "ليث مجرم وثلاثة من أولاده فطائس قتلى بوجه القوات المسلحة"، مستغربا من جعل شقيقته بمنصب وزير ليقول "حتى وان كانت بريئة بإمكانها مواصلة عملها في جامعتها".

وأشار: "الناس في الخيم مدمرين، ومدن مدمرة، وعرض مستباح، والنجف مليئة بالشهداء، كل ذلك واجعل من شقيقة داعشي وزيرة"، متسائلا، "على أي منطق تم قبولها".

وناشد الصميدعي المشروع العربي والبرلمان ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي والقوى السياسية، بان "احترموا هذا الشعب الذي قاتل 15 سنة من اجل العملية السياسية وانتم جلبتم الإرهابي والفاسد والمرتزق والعميل الى مناصب الدولة".

و حمّل القيادي في تحالف سائرون بدر الزيادي، الاثنين 31 كانون الاول 2018، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مسؤولية قبول مرشحين دون مراجعة سيرهم بشكل دقيق، مشيرا الى ان ملف انتماء شقيق وزيرة التربية لتنظيم داعش الارهابي يعتبر نقطة سوداء في جبين الحكومة.

وقال الزيادي في تصريح لـ المسلة، ان مجلس النواب سيراجع السير الذاتية  للوزراء الذين نالوا الثقة على خلفية ظهور ذلك الملف مؤخرا.

واضاف الزيادي ان وزيرة التربية لم تنل ثقة البرلمان بشكل قانوني حيث تبين وبعد مراجعة فيديو تصوير الجلسة ان عدد المصوتين دون النصاب المطلوب، مشية الى ان رئيس البرلمان تفرد بالقرار.

وكانت وزيرة التربية شيماء الحيالي قد اقرت بعمل اخيها بأمرة تنظيم داعش ابان سيطرة التنظيم على محافظة نينوى، فيما وضعت استقالتها تحت تصرف رئيس الوزراء.

وكشف عضو حزب للعراق متحدون، خالد الدبوني، الاحد 30 كانون الاول 2018، عن ان زوج وزيرة التربية طرد من مكتب النجيفي بعد توبته لداعش وتنسب عند الجبوري.

وذكر الدبوني في بيان تابعته "المسلة"، "نستغرب تصريح النائب حسن علو، بان وزير التربية هي مرشحة تحالف القرار العراقي".

المسلة


شارك الخبر

  • 16  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •