2019/01/04 19:21
  • عدد القراءات 3219
  • القسم : العراق

سرقات سعات النت تتواصل.. والوزارة تكتفي بالبيانات.. والبرلمان: الشركات تنهب ملايين الدولارات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: اكد النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، الجمعة، 4 كانون الثاني 2019، عدم سكوت البرلمان على استمرار سرقة سعات الانترنت، مشيرا الى ان طريقة منح الرخص للشركات المزودة لخدمة الانترنت تسببت بسرقة ملايين الدولارات.

ونقل المكتب الاعلامي للنائب الاول لرئيس مجلس النواب في بيان ورد الى المسلة، ان "طريقة منح الرخص للشركات المزودة لخدمة الأنترنت والتي كانت تعتمدها وزارة الاتصالات وهيئة الاتصالات يشوبها الكثير من الغموض وتسببت بسرقة مئات ملايين الدولارات عبر سنوات طويلة".

واضاف، ان "طريقة التعاقد المتبعة من قبل الجهات المعنية حدثت بأوقات مختلفة، وباعتراف ذات الجهات فالعراق لا يملك اجهزة تسمح له بمعرفة حجم السعات الداخلة التي تعاقدت عليها مع الشركات العالمية المجهزة، وعن حجم المستهلك منها، وهنا تكون عملية سرقتها امر ممكن، مستغلين فساد المسؤولين عنها، وكل هذا انعكس سلبا على طبيعة الخدمة التي يحصل عليها المستهلك المحلي رغم ان رسوم الاشتراك تعد الاعلى عالميا".

واوضح، ان"اللجان النيابية المختصة تتابع القضية بكافة تفاصيلها ،وانه سيلجأ الى استدعاء مسؤولي الجهات المعنية لمعرفة اسباب عدم اتخاذ اي اجراء لمنع هكذا خروقات طيلة السنوات السابقة، وحينها سيصار الى اتخاذ الاجراءات اللازمة لإيقاف مثل هذه الخروقات، مع امكانية اتخاذ قرار بإيقاف كافة التعاقدات واللجوء الى تطبيق نظام التراخيص كما حدث مع شركات اتصال الهاتف النقال لضمان عوائد ثابته لخزينة الدولة".

وكانت وزارة وزارة الاتصالات  قد اعترفت الجمعة "باستمرار عمليات تهريب سعات الانترنت، مشيرة الى ان هناك شركات متخصصة وجهات اعلامية تقف خلف عمليات التهريب".

جدير بالذكر ان قضية تهريب سعات الانترنت تكشفت منذ اشهر بعد افتضاح قيام شركات بتهريبها عبر كابلات ضوئية من محافظة كركوك، ليتم بيعها بشكل سري الى شركات مجهزة في اغلب محافظات العراق ، وبشكل تسبب بتردي خدمة الانترنت في البلد.

ويبدو وزير الاتصالات الجديد، جزء من العجز والاختراق البعثي لحكومة عبد المهدي، اذ جمعت تواقيع في مجلس النواب لإقالة وزيرَين هما وزير الشباب والرياضة احمد العبيدي، ووزير الاتصالات نعيم الربيعي، ويعزز هذه الحراك ردود هيئة المساءلة والعدالة بشمول وزيرين بإجراءاتها مع وجود وزيرين آخرين عليهما قضايا غير محسومة في هيأة النزاهة.

ذلك ان نعيم ثجيل الربيعي كان مشمولا بالاجتثاث كونه عضو فرقة، وتم استثناءه في العام 2006، كما شغل منصب ضابط مخابرات منتدب إلى إحدى الكليات الأهلية العام 1989- 1993.

  المسلة 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •