2019/01/05 15:30
  • عدد القراءات 3535
  • القسم : رصد

بعد سرقات مدير نفط البصرة.. زوج النائبة البجاري يختلس أموال الشركة

بغداد/المسلة:  تورّط زوج النائبة زهرة البجاري، عن محافظة البصرة، باسل عباس علي البجاري، في اختلاس الأموال، بحسب وثائق وردت الى المسلة، السبت 5 كانون الثاني 2018، تشير الى ان زوج البجاري، باسل عباس علي البجاري، اختلس أموال، وكانت العقوبة التوبيخ، والاعفاء من المنصب.

ويشغل الزوج البجاري منصب مدير قسم الاخراج المركزي في شركة نفط البصرة، وقد تلقى العقوبة بعد أدانته باختلاس اموال بوصولات مزورة.

وتبين الوثائق اكتفاء اللجنة التحقيقية بتوجيه عقوبة "التوبيخ" لزوج النائبة، بالإضافة إلى 3 موظفين آخرين رغم ادانتهم بتزوير وثائق، مع اختلاس أموال.

النائب عن محافظة البصرة، زهرة البجاري، ردت على الاتهامات بان مثل هذه الملفات من مهمة القضاء و هيأة النزاهة.

واضافت البجاري، ان "الوثائق التي نشرت عن باسل عباس البجاري، هي مجرد إشغال للرأي العام وغض النظر عن مدير عام شركة نفط البصرة الذي خرجت ملفات تدينه لدى هيأة النزاهة".

وتابعت، انه "اذا كان باسل فعلا مختلسا فيجب ان تحال ملفاته الى هيأة النزاهة والقضاء وهم من يتخذون الاجراء بحقه وليس الاكتفاء فقط بإصدار الامر بإعفائه من منصبه وتوبيخه.

وأثبتت وثائق صرف مدير شركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار 500 مليون دينار لشركة لا تملك إجازة تأسيس، واشترى منزلا بـ400 مليون دينار، وقام بصفقات مخالفة للقانون، تعد سرقة للمال العام لصالح شركة "لوك اويل" الروسية.

تعاقد عبد الجبار على شراء مضخات توربينية لا تعمل في الظروف العراقية، ما كلف البلاد خسائر تصل الى أكثر من 150 مليار دولار.

ارتكب عبد الجبار مخالفات في صرف مبالغ لصالح شركة لوك أويل، والبالغ 130 مليون دولار.

وفي التفاصيل فان عبد الجبار صرف 500 مليون دينار لصالح الشركة العامة للخدمات البحرية في 25 حزيران 2018 رغم عدم وجود شهادة تأسيس بالشركة.

كل هذه الاتهامات وجهتها هيأة النزاهة الى مدير شركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار، الجمعة 4 كانون الثاني 2019، ما يكشف حجم الفساد المتفشي في مؤسسات الدولة ودوائرها، فيما لا يزال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عاجز حتى عن إتمام تشكيل وزارته.

لا يتوفر وصف للصورة.

لا يتوفر وصف للصورة.

  المسلة 


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •