2019/01/07 13:05
  • عدد القراءات 4365
  • القسم : مواضيع رائجة

التهاني الباردة من الخضراء للجيش العراقي

بغداد/المسلة: يتبارى العراقيون في تهنئة الجيش العراقي، الذي حرّر بلادهم من داعش، وهي تبريكات صادقة نابعة من القلب، والاحساس بأهمية هذا الصرح الذي حمى الوطن، وقدّم التضحيات الجسام.

العراقيون الذين يستيقنون انّ هذا الجيش ينتظم فيه مواطنون جلّهم من الفقراء، الذين باركهم الله في ان يكون مصدر رزقهم في مهنة الدفاع عن الوطن، لم يتفاعلوا مع مباركات الزعماء السياسيين الفاترة، الذين اصدروا البيانات المتشابهة، والعبارات المجترّة، والتعابير الجاهزة، في كل عام، حيث تُسحب من أدراج المكاتب، الى الصحف والموقع الرقمية.

زعيم يهنّأ، وآخر يبارك، وثالث يشيد، في عبارات انشائية طنانة، هي أقرب الى عواطف تلاميذ ابتدائية، منها الى أفكار ومشاريع، لتطوير الجيش، وتكريم افراده وتوفير العيش الكريم لهم، والاحساس بمعاناتهم وحاجاتهم.

لم يفكّر هؤلاء الزعماء في ذكرى تأسيس الجيش العراقي سوى بالبيانات، التي تسير على نسق واحد، ويكفي ان تقرأ بيانا واحدا، لتغنيك عن قراءة العشرات منها التي تصدرت وسائل الاعلام.

الجيش العراقي، لا يحتاج الى هذه المجاملات، والجُمل الجاهزة، بل يحتاج الى الكفّ عن جعله مطيّة للولاءات الحزبية، ومراكز النفوذ.

الجيش العراقي يحتاج الى تهذيبه من الترهل، والروتين الذي ضخّم الرتب العسكرية، وخلق آلاف القادة العسكريين المتحزبين الذين ليس لديهم من عمل، سوى الجلوس في المكاتب، ممثلين لهذا الزعيم او ذاك.

الجيش العراقي يحتاج الى تخليصه من الفضائيين الذين يمتصون موارده لصالح القادة الفاسدين الذين تغطي عليهم كتلهم وائتلافاتهم..

الجيش العراقي، لا يحتاج الى رسائل التهنئة التي أصبحت روتينا سنويا، بل الى التخلي عن تقاسم مناصبه، وتسليحه بعيدا عن صفقات الفساد التي تشاركتم فيها، ووزعتم أرباحها بينكم..

الجيش العراقي يحتاج الى مباركة صادقة مخلصة، نابعة من رحم الألم، لا من ترف المنطقة الخضراء، والكانتونات المحصنة، والمكاتب الذهبية..

الجيش العراقي يرفض بياناتكم، والشعب يضعها في سلة المهملات، لأنها ليست صادقة.

المسلة 


شارك الخبر

  • 8  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •