2019/01/08 00:00
  • عدد القراءات 3868
  • القسم : ملف وتحليل

غموض في ملف ترشيح الداخلية بين تخليّ البناء عن الفياض وسعي عبد المهدي الى فرضه أمراً واقعاً

بغداد/المسلة: تتضارب التصريحات التي حصلت عليها "المسلة" من قوى سياسية مؤثرة في اختبار مرشحي الحقائب الوزارية الشاغرة، لاسيما الدفاع والداخلية، فقد أفادت مصادر مطلعة "المسلة" ان هناك انباء مؤكدة عن اسقاط ترشيح فالح الفياض من الترشح للمنصب، بسبب اعتراضات حاسمة على تنصيبه، من كتلة الإصلاح، ومن "جهات مؤثرة"، -رفضت المصادر الكشف عن هويتها- ترى في ابعاد الفياض انقاذا للعملية السياسية، ورفعا للاحراج عن عبد المهدي الذي لم يجرأ على مصارحة الفياض وتحالف البناء، باستحالة الاستمرار في ترشيحه، لاسيما وانه ارسل الفياض الى لقاء الرئيس السوري بشار الاسد، وذهابه ضمن وفد رئيس الجمهورية إلى تركيا، ممثلا عن العراق في الجانب الأمني، ما يعد محاولة من عبد المهدي لتكريس ترشيح الفياض.

واعتبر المصادر ان تحالف البناء، على وشك القبول بالامر الواقع، المفروض عليه، فشرع في مباحثات لايجاد البديل للفياض، وسط تنافس على مرشحين بدلاء.

لكن المصادر لم تستبعد، سعي البناء الى اختبار تمرير الفياض للمرة الأخيرة خلال جلسة الثلاثاء المقبل على غرار ما حدث مع المرشح لحقيبة الدفاع فيصل الجربا.

عضو تحالف الإصلاح والأعمار فالح الزيادي، يؤكد لـ "المسلة" عدم وجود أي تقدم ولا خطوة واحدة في سير المباحثات بشان اختيار وزراء للداخلية والدفاع، مضيفا بان حديث بعض النواب عن التوصل إلى توافق بين الإصلاح والبناء على مرشحي هاتين الوزارتين غير دقيق.

وقال الزيادي ‏الأحد‏، 6‏ كانون الثاني‏، 2019، إن جميع الكتل السياسية ما زالت متمسكة بمواقفها دون تغيير، فيما اعتبر ذلك بالأمر المؤسف ويتطلب إعادة دراسة للموضوع بالكامل.

لكن النائب في تحالف دولة القانون بهاء الدين نوري يقول لـ"المسلة" ان "جلسة الثلاثاء ستخلو من التصويت من الكابينة الوزارية، وقد ارسل عبد المهدي كتاب يتضمن طلب التصويت على رئيس هيئة المستشارين ليرشح نوفل ابو الشأن و مرشح اخر من هيئة اخرى موجود في الكتاب الذي ارسله عبد المهدي.

وقال نوري: "لا يوجد اتفاق سياسي بين الكتل السياسية على تمرير وزارة الداخلية ووزارة الدفاع، وبخصوص وزارة الداخلية فان المرشح الوحيد الى الان هو الفياض.

كما كشف النائب عن تحالف الفتح، حامد عباس، عن تمسك تحالفه برئيس كتلة عطاء، فالح الفياض، مرشحا لمنصب وزير الداخلية، فيما تحدثت مصادر مطلعة عن اتفاق سياسي وشيك بشأن ترشيح رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، لمنصب وزير الدفاع.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •