2019/01/08 21:09
  • عدد القراءات 246
  • القسم : بريد المسلة

رائد العتابي: البغدادي رئيسا للجمهورية

بغداد/المسلة:  

رائد العتابي 

وسط  هذا  الركام الهائل  من  التي  تحكم  العراق  من  حكومة ، وبرلمان  من  عصابات  تحلب  بالعراق  حلبا  حتى  شخب  الضرع  دما ، من  اناس   لاتملك  الا  ان  تقول  ذليلة  صاغرة  نعم  كبيرة  امام  السيد  الصهيواميركي   ،  انها  افضل  فرصة  للاسياد  الاميركان  وجود  مثل  هذه  البؤر   التي  تسلطت  على  مقدرات  البلد   وهلم  جرا.

لقد  لكمت  الدوائر  الخارجية  الكبرى  البلد  بلكمات  تمهيدا  لايقاعه  بالضربة  القاضية  وبمساعدة  حفنة  من  اذلاء  ليس  لهم  وزن  ولا  قيمة  همج  رعاع  لا  يعرفون  الا  تنفيذ  الاوامر  الصهيواميركية  المنطلقة  من  وكر  الخراب  والدمار (( السفارة  الاميركية )) في  الخضراء  ليس  لهؤلاء     اي  وزن  عند  ابسط  موظف  في  السفارة  الاميركية .

تنطلق  كلمة  نفذ  من  ترامب    او اي  مسئول  في  السي اي ايه  لتسمع  الرد  سمعا  وطاعة  من  اكبر  مسؤل  عراقي  او  رئيس  اي  كتلة  خاوية  جوفاء  الا  من  المال  الحرام  الذي  سد  عليهم  كل  منافذ  التفكير  والسمع .  لقد  كان  هذا  واضحا  منذ  رجوع  اللص  والارهابي  الاكبر  خميس  الخنجر  وقد  اعجبني  عندما  مثله  رسم  كاريكاتوري  وقد  وضع  رجله  على  قبر  يمثل  شهداء  الحشد  الشعبي  قائلا  ان  الامر  الذي  قاتلتمونا  عليه  رجع  الى  صبياننا  وهذا  هو  واقع  الحال  المرير  في  العراق  عندما  ضيعه  اصحاب  الشهداء  المتباكون  عليهم  من  المحسوبين  على  الشيعة .

 امس  الخنجر  واليوم  رجوع     حاتم  السلمان  وغدا  سننتظر  رجوع  الارهابية  بنت  الارهابي  رغد  صدام  تحت  شعار  المصالحة  الوطنية  وتوقعوا  اذ  كل  شي  ممكن  في  بلد  العجائب  والغرائب  العراق  ان  يكون  صاحب  اهزوجة  ((احنة  تنظيم  واسمنه  القاعدة)) رئيسا  للبرلمان  او وزيرا  في  احدى  الوزرات ،  ولم  لا  وقد  سلمت  الرياضة  الى  ذباح  وقربوا  ليث  الدليمي  وغيرهم  وسط  سكوت  ورضا  من  قبل  ساقطي  الحكومة  والبرلمان  الذين  باعو      الرجولة  بالابخس  الاوكس  من  اجل  الدولار  والعقار  وان  تلبس  الزوجة  الذهب  والاولاد  يركبوا  اخر  موديلات  السيارات   .  

ولا  عجب  في  ذلك  لاننا  سنرى  عما  قريب  نتنياهو  ريسا  للجامعة  العربية  او  عضوا  بارزا  في  دول  مجلس  التعاون  الخليجي  ،  وهكذا  هي  الدنيا  ترفع  القاتل  الجلاد  وتنزل  الضحية  المظلوم .  ترقبوا  ياشعبي  النائم  استقبال  طارق الهاشمي  ((الكاتمي))  استقبال  الابطال  وبالاحضان  (وطز)  بدماء  الشهداء  ولوعات  الامهات  والثكالى  في  سكوت  مجنون  من  شعبي  (الغفلان) او  حركات  فارت  ثم  سكنت  فوضوية  دخلت  فيها  الايادي  الوسخة  لتفريقها  وتفتيتها  .

ماذا  يريدون  من  العراق  عندما  انسحبت  القوات  الاميركية  من  سوريا  واخلائها  من  نجاسات  الدواعش  ومحاولة  ارجاعها  الى  العراق  وبتكتيم   وتعتيم  مخيف  من  الحكومة  البليدة  والتستر  على  تحركات  اميركية  مغرضة  على  الحدود  السورية  العراقية  هل  سيكون  بعدها  ابو  بكر  البغدادي  رئيسا  للجمهورية  كل  شي  ممكن  في  عالم  الحداثة  وفي  حضارة  التاتو  والبيبسي  كولا  وليعيش  كيسنجر  وليفي  وكوشنير ولينعم  المتأسلمون  واصحاب  المسابح  والخواتيم   (ودئي  يامزيكا).

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر، وتنشرها كما ترد، عملا بحرية النشر، كما أنها لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر "المسلة".. كما ان المسلة لا "تعدّل" او "تصحّح" الأخطاء الإملائية والتعبيرية ( إنْ وُجدت) في النص الوارد اليها عبر البريد أيضا.

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •