2019/01/10 10:50
  • عدد القراءات 2318
  • القسم : رصد

بوادر تذمر شعبي: التحديات.. يواجهها عبد المهدي بسياسة "الاسترخاء"

بغداد/المسلة:  تتصاعد الانتقادات ضد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لفشله في اكمال الكابينة، واخفاقه في اختيار الوزراء المناسبين الذين يحظون بثقة الشعب بعدما مررت الكتل السياسية وزراء "مشبوهين" متهمين بالإرهاب والفساد، فضلا عن العجز الواضح الذي ظهر على عبد المهدي في المعالجة الانية للقضايا الحيوية والملفات اليومية، بعدما اختار الصمت والانزواء خلف سياسة عدم التدخل لاخفاء العجز والضعف وعدم القدرة على اتخاذ القرار.

وفي حين تبدي نخب سياسية ونواب، التذمر من الإدارة الفاشلة لعبد المهدي، ترصد المسلة بوادر اضطرابات في الشارع ناجمة عن تذمر شعبي من حكومة لم تستطع إرساء برنامج حكومي واضح بعد مضي نحو ثلاثة اشهر على تكليف عبد المهدي برئاسة الوزراء.

واعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي موحان، الاربعاء 9 كانون الثاني 2019، أن قضية وزارتي الداخلية والدفاع تذكر بسيناريو 2010، مرجحاً أن تكون هناك توافقات جزئية خلال الايام المقبلة.

 ولفت موحان الى أنه "مرت اكثر من 3 أشهر من دون إرساء برنامج حكومي وفق ما تم التصويت عليه في البرلمان"، مؤكداً بالقول "لا يوجد اي مشروع قانون تم التصويت عليه في البرلمان".

وسخرت النائبة السابقة في البرلمان حنان الفتلاوي من الإدارة الفاشلة لحكومة عبد المهدي، التي بدت مسترخية امام

الاحداث المهمة، وكتبت على صفحتها التفاعلية: "اذا كان فتح الخضراء يحتاج كم شهر، فأتوقع اكمال الكابينة سيحتاج اربع سنوات، وتطبيق البرنامج الحكومي سيحتاج عقود أو قرون؟".

وقال النائب عن ائتلاف الوطنية رعد الدهلكي، الاربعاء 9 كانون الثاني 2019، إن "برنامج جلسة البرلمان المقبلة يخلو من استكمال التشكيلة الحكومية"، مشيرا الى ان "عادل عبد المهدي اخفق كثيرا في اكمال الكابينة الحكومية من خلال عدم فرض مرشحيه"، لافتا الى أن "هناك عرقلة كبيرة في اكمال الكابينة الوزارية والتي من المعتقد انها ستؤثر على البرنامج الحكومي".

وقالت النائبة عن تحالف البناء ميثاق الحامدي، الأربعاء 9 كانون الثاني 2019، أن عبد المهدي لم يقدم شيئا حتى الآن رغم انتهاء مهلة الـ100 يوم لتطبيق البرنامج الحكومي الجديد، لافتة إلى إن "عدم تطبيق البرنامج الحكومي الجديد حصل نتيجة تحجج عبد المهدي بعدم إكمال الكابينة الوزارية والخلافات السياسية".

وفي ظل سياسية الاسترخاء والخوار، تظهر بوادر سيطرة مافيات ومجاميع مسلحة على مقدرات الدولة، وهو ما حذر منه رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، الثلاثاء، 8 كانون الثاني 2019.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •