2019/01/14 15:15
  • عدد القراءات 3004
  • القسم : المواطن الصحفي

مؤجر بناية المطعم التركي: لجئنا الى المحاكم لمقاضاة أمانة بغداد والأرض من دون سند عقاري

بغداد/المسلة: أفادت معلومات وردت الى "المسلة"، من مؤجر بناية المطعم التركي في بغداد، بان ما تداولته وسائل الإعلام المحلية حول التلكؤ في تنفيذ مشروع المطعم، لا أساس له من الصحة.

"المسلة" تنشر الرسالة كما وصلتها:

من المعيب أن يتبنى الإعلام حملة تشهيرية توضح نصف الحقيقة فكلمة "لا اله ... كفر بين"، من دون اكتمال الحقيقة "وهي ... الا الله" الذي يكمل صورة الحقيقة.

تبنت وكالة السومرية نيوز حملة بناية المطعم التركي بنشر نصف الحقيقة لمشكلة بناية المطعم التركي حيث ذكرت ان المستثمر يتلكأ في التنفيذ منذ سنوات من دون ذكر أسباب التلكؤ ومن هو المسبب بإيقاف العمل في المشروع ولماذا؟

لم تذكر السومرية نيوز ان التوقف الاول ولفترة ثلاثة سنوات كانت بأمر أمانة بغداد ورئاسة الوزراء التي اصدرت كتاباً الى امانة بغداد بايقاف العمل في البناية والابتعاد عنها وتركها بسبب وجود اشعاع في البناية بسبب الضربة الامريكية للمبنى.

وبعد سنوات وكشوفات وخسارة مليارات الدنانير تبين ان المبنى خال من الاشعاع. ولذلك تقدم المستثمر بطلب اعادة المبنى اليه، الا امانة بغداد رفضت هذا الطلب ما اضطر المستثمر الى التوجه الى المحاكم والتي استمرت سنوات طويلة لغاية الحصول على قرار قضائي لصالحه وتعويضات اضرار لم تدفعها امانة بغداد لغاية الان.

 

وبعد استرداد البناية من جديد من امانة بغداد واستئناف التنفيذ من جديد ووصول المشروع الى نسبة انجاز 60 % من المبنى ومن ضمنها اكمال جميع الاعمال الكونكريتية واصلاح الاضرار في المبنى وما تبقى هو مرحلة التشطيب، تفاجئنا برفض امانة بغداد اعطائنا اجازة البناء والترميم بسبب عدم وجود سند تسجيل عقاري لارض البناية. ولم يكن يعرف المستثمر بذلك بسبب تعاقده مع امانة بغداد على "اجارة طويلة" حصل عليها بالمزايدة العلنية والتنافس بموجب القانون.

وهذه هي المرة الثانية التي توقف امانة بغداد العمل في المبنى وايقاف المشروع.

ولذلك لا يملك المستثمر، "وخاصة بعد صرفه اكثر من 7 مليارات دينار وجهود كبيرة وتعاقدات دولية لادارة مشروع فندق 5 نجوم"، الا التوجه للقضاء العراقي ولا زالت القضية في المحاكم. ولكن لغاية يومنا هذا  المشروع بدون اجازة بناء وترميم، والبناية بدون سندات طابو "سندات تسجيل عقاري" والملفات مفقودة من التسجيل العقاري.

اكتشفنا وخلال السنة الماضية فقط ان ارض البناية مشيدة على ست قطع، تملك امانة بغداد سند قطعة ارض واحدة فقط من الاراضي، اما القطع المتبقية لا سندات لها ولا ملفات. ولذلك توقف المشروع الذي كان مخطط له ان يكون فندق دولي 5 نجوم.

المستثمر هو المتضرر الوحيد وليست الدولة او امانة بغداد، وذهبت المليارات السبعة التي صرفت لاعادة بناء المبنى ولا زال المستقبل مجهولا. 

المسلة

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •