2019/01/30 14:20
  • عدد القراءات 2024
  • القسم : رصد

حروب المحافظين في العراق.. أحزاب تتصارع على المناصب وتهمّش المواطن

بغداد/المسلة: تنعكس الخلافات السياسية على انتخاب المحافظين، حيث أدت إلى تأجيل الانتخابات المحلية التي كان مقررا إجراؤها أواخر العام الماضي، فيما تتحدث مصادر عن عمليات بيع وشراء لمناصب أعضاء مجلس المحافظات بمبالغ طائلة.

وانعكست الصراعات على النفوذ والاستحواذ على السلطة، على عمل مجالس المحافظات التي انشغلت بمشاكل الأحزاب وصراعاتها، وهمشت الخدمات للمواطنين..

ويتمثل الصراع بشكل خاص في بغداد، ففي جلسة أولى انتُخب فاضل الشويلي من التيار الصدري محافظاً، وفي جلسة أخرى بعد الطعن بالأولى تم انتخاب فلاح الجزائري من ائتلاف دولة القانون محافظاً، ولازال الموقف اسير قرار المحكمة الإدارية.

 وفي البصرة لم يحسم الأمر، اذ يسعى محافظ البصرة أسعد العيداني الى ان يبقى محافظا، و يرفض تأدية اليمين فيما الخلافات تتصاعد حوله.

واصبح واضحا ان تعاطي البرلمان و القضاء مع قرارات مجالس المحافظات وفق الدستور والقانون بعيداً عن التسييس والمحاباة، ليس بالمستوى المطلوب.

وفي محافظة واسط يتنافس ثلاثة محافظين كل واحد منهم يدعي أحقيته في إدارة المحافظة وتطور الصراع الى هجوم على منزل رئيس مجلس المحافظة مازن الزاملي عن التيار الصدري بالقنابل.

ويدور الصراع أيضا حول منصب محافظ كركوك، بين الحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني وكل من العرب والتركمان.

وفي النجف لازال منصب المحافظ محل نزاع.

وفي حين تنشغل الأحزاب، بنفوذها في المحافظات، يخسر المواطن الوقت، وتتبخر الوعود، فيما كل حزب يسعى الى الاستحواذ على المزيد من الوحدات الإدارية التي تكون تحت سيطرته.

ويفيد رصد المسلة ان هذه الصراع، وتهميش الخدمات، سوف يؤدي بالمواطن الى العزوف عن المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات، الامر الذي يدفع النائبة هدى سجاد، الى المطالبة بإيقاف جميع مجالس المحافظات، لحين تحديد موعد للانتخابات، فيما اشارت الى أنهم لم يقدموا ما ينتظر منهم من خدمات تصب في مصلحة الشعب العراقي.

وقالت سجاد في حديث لـ المسلة، إن "قانون مجالس المحافظات رقم 21 المعدل في 2008 والمعدل في عام 2013 أعطى صلاحيات تشريعية وتنفيذية وخدمية لإيصال الخدمة وتلمس معاناة المواطن بشكل مباشر، لكن يا ترى لننظر للتجارب في كل مجالس المحافظات، كم استطاعت ان تشرع قوانين محلية تصب في صالح المواطنين وأدت الى تحسين الخدمات".

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •