2019/02/11 17:00
  • عدد القراءات 258
  • القسم : وجهات نظر

عمار الكناني: بيان رأي حول الاتفاقية مع الأردن

بغداد/المسلة: كتب المستشار  القانوني عمار رحيم الكناني

نص الدستور العراقي لعام ٢٠٠٥ في المادة (٦١/رابعا) منه على أن (تنظيم عملية المصادقة على المعاهدات والاتفاقيات الدولية بقانون يسن بأغلبية ثلثي أعضاء مجلس النواب . وتم سن قانون عقد المعاهدات رقم(٣٥) لسنة ٢٠١٥ واستنادا إلى قانون عقد  المعاهدات رقم (٣٥) لسنة ٢٠١٥ فقد نصت المادة (١٧) على  أن: يخضع  التزام جمهورية العراق بالمعاهدات  المعقودة وفقا لأحكام  هذا القانون  إلى موافقة مجلس النواب على المعاهدات  او قانون الانضمام عليها بالأغلبية  المطلقة لعدد أعضاء المجلس عدى المعاهدات التالية التي يجب حصول الموافقة عليها بأغلبية الثلثين:-

اولا- معاهدات الحدود والمعاهدات  التي تمس السيادة الإقليمية لجمهورية  العراق.

ثانيا- معاهدات  الصلح والسلام.

ثالثا- معاهدات  تأسيس المنظمات الإقليمية أو الانضمام إليها. 

ومن كل ما تقدم فعلى مجلس النواب واعضائه  دراسة الاتفاقية بين العراق والأردن حول إنشاء أنبوب لتصدير النفط وإنشاء منطقة صناعية وهل تحقق الفائدة للبلد من عدمه لكي يتم الموافقة عليها لأن أعضاء مجلس النواب باعتبارهم ممثلي الشعب وهم المسؤولون عن المصلحة العامة للبلد ومراقبة الحكومة التنفيذية بكل ما تقوم به من مشاريع اوعقد اتفاقيات او معاهدات دولية وهل حققت الحكومة في عملها هذا المصلحة العامة من عدمها وهذا ما يقرره ممثلي الشعب عند عرض الاتفاقية التعاون بين العراق والأردن على مجلس النواب.

واليوم تفاجئنا أن يقوم رئيس مجلس الوزراء بتنفيذ بنود الاتفاقية من خلال دخول الشحنات التي تحمل البضائع الأردنية الدخول إلى العراق  وعبور الكمارك دون  دفع ضرائب أي أن السيد رئيس الوزراء نفذ بنود الاتفاقية  دون أخذ موافقة مجلس النواب على تلك الاتفاقية فبذلك فإن السيد رئيس الوزراء خالف قانون  عقد المعاهدات رقم (٣٥) لسنة ٢٠١٥ لذلك فإن على مجلس النواب أن يتخذ إجراءات القانونية بموجب الدستور وقانون مجلس النواب  رقم (١٣) لسنة ٢٠١٨ ونظامه الداخلي.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •