2019/02/07 23:50
  • عدد القراءات 12179
  • القسم : المواطن الصحفي

الذين خانوا ائتلاف النصر يتحملون وِزْر الانتكاسة الجديدة في كركوك

بغداد/المسلة: كتب نزار الحيدر الى "المسلة"...

رفع النواب السُنَّة قبيل انشقاقهم عن ائتلاف النصر بقيادة حيدر العبادي، الشعارات الوطنية التي تبناها الائتلاف، والمستمدّة من تجربة رئيس الائتلاف الناجحة في التعامل مع القضايا المصيرية التي لا تقبل النقاش والمساومة، ومنها الوضع في كركوك، التي انتعش فيها القانون وساد، بعد عملية عسكرية سريعة ادارها العبادي باقتدار وارجع الأمور الى نسقها المتوافق مع الدستور.

اليوم، وبعد ان دفع طمع هؤلاء النواب في المصالح، والوعود بالمناصب، الى الانشقاق على العبادي، يرون بأمّ أعينهم، النتائج الخطيرة لما أقدموا عليه حين اضعفوا قائمة العبادي، فكانت النتيجة متغيرا سياسيا نحو الأسوأ سمح بعودة البيشمرگة الى الاراضي المتنازع عليها.

انّ مسؤولية ذلك تقع بشكل خاص على أولئك الذين حصدوا أصوات العرب في المناطق المتنازع عليهم عبر شعارات سرعان ما تخلوا عنها وعن ائتلاف النصر الذي تبنّاها.

لم يحصد هؤلاء النواب، اليوم، سوى الخيبة امام شعبهم، الذي يرى بأم عينه، انجاز حقبة العبادي يضيع في حقبة عبد المهدي، حيث الاتفاقات من وراء الكواليس لإرجاع القوات الكردية الى كركوك والمناطق المتنازع عليها، ما يعتبر اخلالا بالوعود التي قطعها النواب السنة لأهالي تلك المناطق، في الامن والاستقرار وابعاد ظلم وتجاوز القوات الكردية عليهم.

لقد برروا انسحابهم وقتها، بانهم يريدون الإصلاح السياسي، ونبذ المحاصصة، في تبريرات واهية، الغرض الحقيقي منها، الحصول على صفقات "مربحة"، او الانتقام من الخصوم في الائتلاف وفي المناطق المتنازع عليها، فيما الهدف الحقيقي للإصلاح، الذي نادوا به، انتهى به المطاف الى صفقات مع تحالفات أخرى.

التاريخ سيكتب عن هؤلاء، انهم خانوا الأمانة، والعهد الذي قطعوه، امام شعبهم في الحفاظ على ارضه، لكن مصالحهم كانت هي الغالبة، تاركين الزعيم الذي أعاد اليهم مناطقهم، وسلّمها بأيدي القوات الاتحادية، من اجل عهود زائفة، بمناصب وصفقات.

المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 


شارك الخبر

  • 23  
  • 5  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (1) -
    2/8/2019 12:56:33 PM

    خونه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - gamal
    2/26/2019 8:10:46 AM

    كل خاين سيبلى بخاين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •