2019/02/09 13:44
  • عدد القراءات 3454
  • القسم : تواصل اجتماعي

أم آمال آل ناجي.. النجفيّة التي كافحت ضد الطغيان.. تقدّم المساعدات لمرضى السرطان

بغداد/المسلة: كتب مكي السلطاني..  الحجية أم آمال آل ناجي، الأخت النجفية المكافحة الصابرة والإنسانة المناضلة ضد الظلم والطغيان…

مناضلة وقفت بشجاعة وصلابة بوجه النظام الصدامي المجرم، جازفت بحياتها ايام ما كانت شابة تحمل رسائل المعارضين بين المحافظات وبغداد.

وبعد هذا العمر الطويل في تبني قضايا الناس، قضايا الشعب المظلوم الآن وفي أواخر العمر تحاول أن تقدم شيء من خلال اقتناء بعض التحف والهدايا ومن ثم بيعها في الشارع الثقافي في النجف الاشرف ( شارع دعبل الخزاعي) يذهب ريعه إلى الأطفال المصابين بمرض السرطان ..

هذه المرأة العراقية الأصيلة إلا تستحق الإشادة والتثمين والتكريم والدعم وهي بهذا العمر المتقدم ؟..

امرأة ناشطة في كافة المناسبات الثقافية والاجتماعية وهي عضو فاعل في رابطة المرأة العراقية ..

تحية حب وإعجاب وتقدير 

للأخت الحجية ام آمال

والسؤال..

كم امرأة في بلدنا من مثل ام آمال عزيمة وإصرار على مواصلة العطاء الإنساني وتقديم ما يمكن تقديمه لأطفال العراق المصابين بالسرطان ..

ولسان حالها يقول لازال متسع من الوقت لأن نقدم شيء للآخرين في هذه الحياة..

الأخت ام آمال قبل فترة أجرت عملية تبديل مفاصل الركبة لأجل أن تتمكن من المشي ومواصلة المشوار ..

الحديث عن هذه الإنسانة النجفية الرائعة يطول، وقد يأتي يوم اكتب عن حياتها بالتفصيل ..

المرأة العراقية ام واخت وزوجة وبنت قليل من مثلهم !؟..

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 8  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •