2019/02/09 15:10
  • عدد القراءات 4194
  • القسم : رصد

خبير نفطي يكشف حقيقة السعر المخفّض للأردن ومستقبل "مُلْكية" الأنبوب

بغداد/المسلة: قال الخبير في شؤون النفط العراقي حمزة الجواهري، ‏السبت‏، 9‏ شباط‏، 2019 ان الاتفاقية الاطارية للأنبوب النفطي بين العراق والأردن، لم تحدد الى الان اية اسعار بالمطلق.

وقال الجواهري لـ"المسلة": ان ما تم التوصل عليه بين بغداد وعمان، لحد الان هو اتفاقية اطارية فقط، كما ان رئيس الوزراء اكد ان العراق سيبيع النفط بسعر برنت على ان يمنح الأردن سعر "النقل" فقط كـ"خصم" من السعر الاصلي، وهذا ما اكدت عليه الوزارة أيضا.

وتابع القول: ثمة أخطاء تم تسريبها من مصادر، وقد اوقعني انا شخصيا في نفس الخطأ، حين ذكرتُ في فضائية الغدير ان العراق سوف يبيع النفط للأردن بخصم 18 $ لان مصدر الخبر وقتها كان موثوقا جدا.

وتابع: بعد اتصالي للتأكد من صحة الخبر، تبين وجود سوء فهم، فارتأيت ان اصحح تصريحي في فضائية الغدير وفي قناة آسيا وقد تم ذلك.

وتابع الجواهري: السعر بعد الخصم لم يحدّد كاتفاقية نهائية.

واضاف: الاتفاقية الاطارية للأنبوب لم تحدد اية اسعار بالمطلق، لأنها إطار عام لم يحدد أي نسبة خصم ويمكن ان يحدث ذلك في المستقبل.

واعتبر الجواهري، ان المنفذ الأردني سوف يفيد للعراق لأنه ينوّع من طرق التصدير، لاسيما وان الخليج معرّض الحروب وربما يتّجه لعدم الاستقرار.

وقال الجواهري: الاردن يستفيد منه بحدود 3 مليار دولار سنوياً بعد تشغيل الخط في ميناء العقبة الذي يصدر النفط وهو مبلغ مهم جداً للاردن، بالاضافة الى ذلك فان طبيعة العقد بعد الاستثمار لمدة 25 سنة سوف تقود الى ان ملكية الانبوب في الجانب العراقي ستكون للعراق، وفي الجانب الاردني للأردن، ويدفع كلفة انشائه المستثمر.

وتوجّه انتقادات واسعة الى وزارة النفط عبر الخطاب الشعبي الجمعي بوسائله المختلفة، او من جهات سياسية ونيابية حول عدم انسجام اجندة المسؤولين والعاملين في القطاع النفطي مع الإرادة الشعبية في علاقة نفطية متوازنة مع الأردن الذي استفاد لعقود من أزمات العراق لتعزيز اقتصاده والحصول على النفط بأسعار تفضيلية خارج السياقات المنطقية.

وتوجه الاتهامات بشكل خاص الى وزير النفط ثامر الغضبان في إعادة العمل بمذكرة التفاهم التي عمل بها النظام البعثي السابق، التي تنص على تزويد العراق للمملكة الأردنية بالنفط الخام، وبكمية 10 آلاف برميل يومياً، تنقل عبر الحوضيات، ومنح الأردن نفطاً مجانياً أو بأسعار رمزية.

ويرد الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد، في تصريحات تابعتها المسلة على هذه الاتهامات بإنه لم يتم حتى الآن التوقيع على اتفاقية نفطية مع الاردن، بل ما تم العمل عليه هو مذكرة تفاهم تمت المصادقة عليها من قبل مجلس الوزراء العراقي، ويتعين المصادقة عليها من قبل مجلس الوزراء الأردني.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 6  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •