2019/02/10 11:30
  • عدد القراءات 5731
  • القسم : ملف وتحليل

أحزاب كردية.. كركوك "محتلة".. ومنصب المحافظ.. الأداة لاسترجاعها

بغداد/المسلة: تصطف القوى الكردية في خندق يقابل جبهة عربية وأخرى تركمانية، في معركة منصب محافظ كركوك، اذ يتطلع الاكراد الى استعادته بعد خسارتهم بعد عمليات فرض القانون التي قامت بها القوات الاتحادية في أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

ومنذ ذلك التاريخ، حل راكان سعيد الجبوري محل المحافظ السابق نجم الدين كريم الصادرة بحقه مذكرة قبض لتأييده الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان.

الاكراد الذي يسعون الى المنصب، يحول دون هدفهم، العرب، الذين يرون ان المحافظ الحالي راكان سعيد قادر هو الأكفأ، فيما التركمان يقولون ان المنصب من استحقاقاهم.

ويسعى الاكراد الى توحيد مواقفهم في اجتماع عقد الأسبوع الماضي في أربيل، بين الحزبين الكرديين الرئيسين الديمقراطي والاتحاد الوطني، حول طرح مرشح كردي متفق عليه، لمنصب محافظ كركوك.

ويرى الأكراد انهم الاحق في المنصب لوجود اغلبية كردية، فيما يرى العرب والتركمان ان الامر متروك للتوافق، كما حصل في عدة ترشيحات لمناصب وزارية.

 أجواء عدم الثقة تفرض على كركوك دفع استحقاقات الخلافات، فالعرب لن يقبلوا بمحافظ كردي أو تركماني، فيما الأكراد الذين يصفون في أدبياتهم السياسية بان كركوك محتلة، يسعون الى منصب المحافظ كرمز لاستعادة سيطرتهم على المدينة، بل رمزا لعودتها الى الإقليم، فيما يعتبر التركمان ان المنصب من استحقاقهم بسبب وجودهم التاريخي في المدينة، فضلا عن انصافهم، بسبب الظلم الذي لحق بهم في توزيع المناصب والوزارت.

 المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •